//Put this in the section

بهاء الحريري في مقابلة مع صحافي من تل ابيب: تشكيل شقيقي لحكومة مع حزب الله خطأ كبير

اعتبر رجل الاعمال بهاء الحريري في مقابلة مع موقع “اكسكيوس” الاميركي اجراها معه الكاتب الاسرائيلي باراك رافيد من تل ابيب ان “الوضع اصبح حرجاً للغاية بالنسبة للبنان وشعبه، ولإرث رفيق الحريري” ، مضيفاً: “لا يمكنني الجلوس وعدم القيام بأي شيء حيال ذلك “.

وتابع الحريري : “لقد وصلنا إلى نقطة الهاوية، وما حدث في بيروت أجبرني أكثر على بذل كل ما في وسعي للمساعدة”.




ولفت الحريري الى انه يريد أن يلعب دوراً نشطًا في الحياة العامة في لبنان، لكنه شدد، بحسب ما لفت كاتب المقال، على أنه لا يخطط للترشح لمنصب سياسي. وقال: “لا أريد أن أكون رئيس وزراء أو عضواً في البرلمان أو وزيراً. لكنني أنوي خدمة بلدي “.

ولفت كاتب المقال الى ان “الحريري قلق للغاية من أن يقوم شقيقه في الأسابيع المقبلة بتشكيل حكومة “يسيطر عليها حزب الله”

وقال انه “في زمن رفيق الحريري ، لم يكن حزب الله في الحكومة. حتى وفاته لم يكن هناك حزب الله في أي حكومة ، لذلك أعتقد أن تشكيل حكومة مع حزب الله … خطأ كبير “، مضيفا: ” الحزب تسبب في الكثير من الضرر للبنان داخلياً وخارجياً. لقد تمكن خلال 15 عاما من تحطيم لبنان. حزب الله وأعوانه ينجحون في هدم إمبراطورية.” “فشلهم كبير.”

وتابع الحريري إن حكومة تضم أعضاء في حزب الله لن تحصل على دعم دول الخليج أو المجتمع الدولي الأوسع ، وبالتالي لن تكون قادرة على إخراج لبنان من أزمته الاقتصادية والسياسية.

ونقل الكاتب عن الحريري قوله: “حزب الله وأمراء الحرب وكل من يدعمهم وصلوا إلى نقطة فشل لا عودة لها وعليهم التنحي جانباً وترك الأشخاص الذين لديهم تاريخ نظيف” ليتولوا زمام الأمور.

واضاف الحريري : “لدينا الكثير من اللبنانيين في الشتات … يمكنهم انقاذ الوطن”.
ولدى سؤاله عما إذا كان يشعر بخيبة أمل من أخيه (سعد الحريري) ، قال: “أنا أحب أخي وأهتم به ، لكن الاختلافات السياسية بيننا صارخة وكبيرة جدًا. من الواضح بالنسبة لي أن أي شخص يشكل حكومة تحت سيطرة حزب الله لا يفعل الشيء الصحيح “.

وعن الخطوة التالية، قال الحريري إن على إدارة بايدن القادمة أن تدفع باتجاه تنفيذ اتفاق الطائف بالكامل، ودعا إلى تشكيل حكومة غير طائفية وحل ونزع سلاح جميع الميليشيات المسلحة بما في ذلك حزب الله.