//Put this in the section

بايدن.. خسر زوجته وابنته بحادث سير ومات ابنه بالسرطان

عرفت مسيرة جو بايدن المهنية الكثير من النجاحات، من سيناتور إلى رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ إلى نائب رئيس لأوباما من 2008 إلى 2016، لكن حياته العائلية تعرضت لخسارات موجعة.

فالعائلة الصغيرة لبايدن شهدت مآسي للرجل الذي فقد زوجته وابنته بحادث سير، وفقد ابنه الثاني بمرض السرطان.




البداية من عام 1972، فلم يحظَ بايدن بفرصة الاحتفال بأن أصبح سيناتورا عن عمر لم يناهز 30 عاما حتى وقعت الفاجعة.

بعد أسابيع فقط من وصوله إلى مجلس الشيوخ، تعرضت زوجته الأولى وابنته إلى حادث سيارة أودى بحياتهما، وفي عام 2015، خطف السرطان ابنه بو بعد صراع طويل له مع المرض.

ولا تزال خسارة “بو” ترافقه كما لو حصلت بالأمس، فبينما يهيمن الخطاب الحماسي على حملته الانتخابية وهو معروف لمقاربته السلسة مع مناصريه، إلا أن الحديث عن بو لا يزال يؤثر فيه كثيرا.

إلا أنه يعتبر حفيداته الأربع الآن مصدر سعادته الأكبر، وعلاقته المقربة منهن كانت جلية خلال حديثهن عن جدهن في المؤتمر الوطني الديمقراطي.

بايدن مقرب أيضا من ولديه هنتر وآشلي، فبسبب خسارته صمم على توطيد علاقته أكثر مع ولديه وبأن يكون حضوره قويا في حياتهما، علاقة تحدثا عنها خلال المؤتمر الوطني الديمقراطي.