//Put this in the section

ما قرارات ترامب المتوقعة في الأيام الأخيرة لرئاسته وهل يستطيع العفو عن نفسه وأسرته؟

نشرت وكالة رويترز للأنباء الأحد 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، تقريراً يفيد بأن بإمكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إصدار سيل من قرارات العفو خلال أيامه الأخيرة في الحكم.

ترامب كان أصدر قرارات عفو لمؤيدين له أبرزها في وقت سابق من العام الجاري عندما خفف الحكم الجنائي الصادر على روجر ستون الذي صدر الحكم بسجنه بعد إدانته بالكذب تحت القسم أمام المشرعين.




بل إن ترامب قال في عام 2018 إن لديه “الحق المطلق” في العفو عن نفسه، وهو ما يخالفه فيه كثير من أساتذة القانون الدستوري. وفيما يلي نظرة فاحصة حول سلطة العفو التي يتمتع بها ترامب، وهي سلطة واسعة لكنها ليست مطلقة.

هل هناك حدود لسلطة العفو التي يتمتع بها ترامب؟ سلطة العفو المنصوص عليها في الدستور الأمريكي واحدة من أوسع السلطات التي يتمتع بها رئيس. فقد رأى الآباء المؤسسون أن سلطة العفو وسيلة لإظهار الرحمة وخدمة المصلحة العامة.

في حين أن قرارات العفو تصدر في العادة لمن حوكموا فإنها يمكن أن تشمل السلوك الذي لم تتخذ بعد بشأنه الإجراءات القانونية.

العفو لا تراجعه الأفرع الأخرى للحكومة، والرئيس ليس مضطراً لإبداء أسباب لعفوه. وهناك عفو يمحو الإدانة الجنائية. وهناك صيغة مختلفة من العفو التنفيذي تعرف بالتخفيف وتبقي الإدانة كما هي لكنها تلغي عقوبتها. لكن سلطة العفو ليست مطلقة.

العفو ينطبق أساساً على الجرائم الاتحادية. وهذا يعني أن سلطة العفو ليس من شأنها، على سبيل المثال، حماية رفاق ترامب من التحقيق الجنائي الذي يجريه المدعي العام لمنهاتن سيروس فانس.

فُتح تحقيق فانس، الذي بدأ منذ أكثر من عامين، في مدفوعات مالية غير قانونية قدمها مايكل كوهين المحامي السابق لترامب قبل انتخابات عام 2016 لامرأتين هما ممثلة أفلام إباحية وموديل سابقة لمجلة بلاي بوي قالتا إنهما كانت لهما لقاءات جنسية مع ترامب. ونفى ترامب اللقاءات وقال إن دوافع التحقيق سياسية.

المدعي العام أشار في الأوراق المقدمة للمحكمة إلى أن التحقيق أوسع الآن ويمكن أن يركز على احتيال محتمل مصرفي وضريبي وتأميني إلى جانب تزييف سجلات تجارية. وليس من الواضح أي مرحلة وصل إليها التحقيق. ولم يتم اتهام أحد بمخالفات جنائية.

 هل بإمكان ترامب العفو عن أفراد أسرته؟: نعم. يسمح القانون لترامب بالعفو عن الدائرة الضيقة المحيطة به، بمن في ذلك أفراد أسرته.

عام 2001 أصدر الرئيس بيل كلينتون عفواً عن شقيقه روجر الذي أدين بحيازة الكوكايين في ولاية أركانسو. وعفا كلينتون عن نحو 450 من بينهم متبرع للحزب الديمقراطي فر من البلاد بسبب اتهامات بالتهرب من الضرائب.

مَن أيضاً بإمكان ترامب العفو عنه؟: قال ترامب إن بإمكانه العفو عن مايكل فلين مستشاره السابق للأمن القومي الذي أقر بجريمة الكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي بشأن مناقشات أجراها مع مسؤول روسي قبل تنصيب ترامب في عام 2017. وبينما ينتظر فلين صدور الحكم عليه سعى لسحب اعترافه. وتسعى وزارة العدل للحصول على إذن قاض لشطب الدعوى.

هناك أيضاً تكهن بأن ترامب سيعفو استباقياً عن محاميه الشخصي ورئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني. ويحقق المدعون الاتحاديون في منهاتن حول ما إذا كان جولياني انتهك قوانين جماعات الضغط في تعاملاته في أوكرانيا.

التحقيق الخاص بجولياني مرتبط بالقضية الخاصة باثنين من رفاقه متهمين بانتهاكات تتعلق بتمويل الحملة الانتخابية. ونفى جولياني انتهاك أي قوانين ولم يتم اتهامه بمخالفات جنائية من قبل المدعين.

هل بإمكان ترامب العفو عن نفسه؟: ليس هناك إجابة قاطعة عن هذا السؤال. ولم يحاول رئيس القيام بذلك من قبل، وبالتالي فإن المحاكم لم تبحث هذا الأمر.

برايان كالت وهو أستاذ في القانون الدستوري في جامعة ميشيغان ستيت قال “عندما يسألني الناس إذا كان من حق رئيس العفو عن نفسه فإن إجابتي دائماً هي ‘حسناً، يمكنه أن يحاول'”. وأضاف “الدستور لا يقدم إجابة واضحة عن هذا”.

كثير من خبراء القانون قالوا إن العفو عن النفس غير دستوري لأنه ينتهك المبدأ الأساسي القائل إن أحداً لا يجب أن يكون القاضي في قضية تخصه. وقال كالت إن ذلك في رأيه أقوى حجة.

بإمكان ترامب محاولة العفو عن نفسه استباقياً لمنع إمكانية محاكمته بعد أن يترك الحكم. وقال كالت إنه في هذه الحالة ربما لا يتم بحث مدى مشروعية العفو في المحكمة. وأضاف أنه لكي تنظر محكمة في قانونية العفو يتعين أن يوجه مدع اتحادي اتهامات لترامب الذي سيكون عليه استخدام العفو كدفاع.

هل يمكن أن يشغل نائب الرئيس المنصب ويعفو عن ترامب؟: في مذكرة في عام 1974 قال محام من وزارة العدل إن الرئيس ريتشارد نيكسون لم يكن بإمكانه العفو عن نفسه لكن هناك اختيار آخر دستوري وهو أن يتنحى مؤقتاً وينال عفواً من نائبه ثم يستعيد المنصب. من أجل أن يفعل نيكسون ذلك كان يتعين عليه تفعيل المادة 25 من الدستور التي تسمح لرئيس عاجز بالتنحي مؤقتاً.

نيكسون استقال في النهاية بسبب فضيحة ووترجيت وفي مواجهة إجراءات مؤكدة تقريباً بالعزل وإزاحته عن السلطة. وفي وقت لاحق عفا خلفه جيرالد فورد عن أي جرائم اتحادية ارتكبها أو من الممكن أن يكون ارتكبها خلال شغله المنصب.

وقال كوري بريتشنايدر أستاذ العلوم السياسية في جامعة براون إن من غير الواضح ما الذي سيكسبه مايك بنس من الموافقة على العفو عن ترامب.

ومضى يقول “لا أعتقد أن بنس يريد وجود مثل هذا الشيء في سجله”.

إقالة مسؤولين: من النقاط التي لم يذكرها موقع رويترز وذكرها موقع قناة الحرة وسي إن إن أن معظم مسؤولي الإدارة الحالية سيغادرون منصبهم في حال تأكدت خسارة ترامب، إلا أن بعضهم سيبقى مما يعطي صلاحيات للرئيس بشأن إقالتهم وفصلهم من وظائفهم. من هؤلاء مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، كريس وراي، الذي رشحه ترامب ووافق مجلس الشيوخ على تعيينه في أغسطس 2017.

رغم أن واري قادر على البقاء في منصبه لمدة عشرة سنوات، لكنه بات الآن مهدداً بالإقالة لا سيما بعد خلافاته مع ترامب بشأن مسألة احتمال “تزوير” الانتخابات وقضية حركة “أنتيفا”. وربما يكون المفتش العام في وزارة العدل مايكل هورويتز، أحد ضحايا الإقالة.

إصدار أوامر تنفيذية: ترامب أيضاً قادر على إصدار أوامر تنفيذية قد تصعب من مهام خلفه المتوقع جو بايدن، فعلى سبيل المثال يمكن للرئيس الحالي أن يأمر بتفكيك برنامج “داكا” الذي يسمح لبعض الأفراد الذين دخلوا الدولة في سن الطفولة وبقوا في الدولة بشكل غير قانوني، بالتمتع بفترة تأجيل قرار ترحيل قابلة للتجديد لعامين، وتتيح لهم أهلية الحصول على تصريح عمل اعتباراً من العام 2017، ويدخل في هذا البرنامج 800 ألف شخص تقريباً.

ورغم أن بايدن سيحاول إلغاء أي إجراءات من هذا القبيل عند توليه منصبه، ولكن ليس من المسلم به أن إدارة واحدة يمكنها تلقائيًاً عكس الإجراءات التنفيذية التي اتخذتها إدارة أخرى.

وتحدثت وسائل إعلام أمريكية أن ادارة ترمب تعد “فيضانا من العقوبات” على ايران خلال الاسابيع المقبلة حتى ٢٠ يناير بالتنسيق مع اسرائيل ودول الخليج .