//Put this in the section

الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على جبران باسيل

أعلنت وزارة الخزانة الاميركية في موقعها اضافة اسم “رئيس التيار الوطني الحر” جبران باسيل الى قائمة الأشخاص المحظورين لدى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية.
وقالت الوزارة في بيان: “فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية اليوم عقوبات على جبران باسيل، رئيس حزب التيار الوطني الحر وعضو البرلمان اللبناني، بموجب الأمر التنفيذي (E.O.) 13818 لدوره في الفساد في لبنان”.
وأضافت: “شغل باسيل مناصب رفيعة المستوى عدة في الحكومة اللبنانية، بما في ذلك منصب وزير الخارجية والمغتربين، ووزير الطاقة والمياه، ووزير الاتصالات. اشتهر طوال حياته الحكومية بالفساد وارتبط بشراء النفوذ داخل الأوساط السياسية اللبنانية. وعندما كان وزيراً للطاقة، شارك في الموافقة على مشاريع عدة كان من شأنها توجيه أموال الحكومة اللبنانية إلى أفراد مقربين منه من خلال مجموعة من الشركات الواجهة”.
وقال وزير الخزانة الأميركية أن “الفساد الممنهج في النظام السياسي اللبناني  الممثل في باسيل ساعد في تقويض أساس وجود حكومة فعالة”.
وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” Wall Street Journal الأميركية أفادت بأن الإدارة الأميركية ستفرض العقوبات على المسؤول اللبناني السابق، في محاولة للحد من نفوذ حزب الله، المدعوم من إيران، على السلطة اللبنانية.
في المقابل رد باسيل على العقوبات في تغريدة عبر موقعه على “تويتر” مؤكداً أن لا “العقوبات اخافتني ولا الوعود أغرتني”.
وقال: “لا أنقلب على أي لبناني… ولا أُنقذ نفسي ليَهلك لبنان”.
وأضاف: “اعتدت الظلم وتعلّمت من تاريخنا : كُتب علينا في هذا الشرق أن نحمل صليبنا كل يوم … لنبقى”.
يذكر ان وزارة الخزانة الاميركية كانت قد فرضت منذ مدة عقوبات على المساعد السياسي للرئيس نبيه بري النائب علي حسن خليل، ووزير الاشغال السابق يوسف فنيانوس.