//Put this in the section

بوادر أزمة بعد انتخابات أميركا.. ترامب يعلن الفوز وبايدن واثق بالنصر وغموض يلف نتائج ولايات حاسمة

أظهرت نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية الأولية فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، مساء الثلاثاء، بـ238 صوتا في المجمع الانتخابي، وهو ما يمثل نسبة %49.78 من الأصوات، مقابل 213 صوتا بالمجمع للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، وهو ما يمثل نسبة 48.61% حسب أسوشيتدس برس.

ترامب وبايدن.. الخروج من الصمت
أعلن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الأربعاء أنه “فاز” في الانتخابات في مواجهة منافسه الديمقراطي جو بايدن رغم استمرار فرز الأصوات في عدد من الولايات الأساسية.




ودارت حرب أعصاب طوال الليل بين المرشحين اللذين يفصل بينهما كل شيء حيث توقع كل منهما فوزه في الانتخابات فيما يبقى السباق إلى البيت الأبيض مفتوحا وسط انقسام أكثر من أي وقت مضى في أميركا.

وقبل إعلان أي نتيجة نهائية، قال الرئيس ترامب في كلمة مقتضبة في البيت الأبيض “بصراحة، لقد فزنا في الانتخابات” متحدثا عن “تزوير” ومشيرا إلى أنه يعتزم اللجوء إلى المحكمة العليا، فيما قال نائبه مايك بنس إن الرئيس في طريقه للفوز.

وقال ترامب في كلمة بالبيت الأبيض إنها لحظة مهمة في تاريخ أميركا، وعدد مجموعة من الولايات قال إنه فاز فيها من أهمها فلوريدا وتكساس وأوهايو، وأكد انه سيفوز في ولاية بنسلفانيا وأنه متقدم فيها بفارق كبير حتى الآن.

وأضاف ترامب “فزنا بهذه الولايات، ومن الواضح أن هناك عملية احتيال على الشعب الأميركي.. سنفوز بهذه الانتخابات، وقد فزنا بها بالفعل.. هذه لحظة مهمة في تاريخ أمتنا وسنلجأ للمحكمة العليا لوقف احتساب الأصوات المتأخرة”.

وقالت حملة بايدن تعليقا على ذلك إنه إذا ذهب ترامب إلى المحكمة لمنع “فرز الأصوات بشكل سليم” فستكون الفرق القانونية للديمقراطيين جاهزة للتصدي لهذا المسعى.

وكان ترامب -وفي أول تعليق له على نتائج الانتخابات- قال في تغريدة، صباح اليوم الأربعاء، إنه يتوقع فوزه بفترة ثانية تستمر 4 سنوات، واتهم الديمقراطيين بمحاولة “سرقة” الانتخابات منه دون أن يقدم أي دليل

وقالت شركة تويتر إن تغريدة الرئيس دونالد ترامب التي زعم فيها أن هناك محاولة “لسرقة الانتخابات” قد تكون مضللة.

وذكرت الشركة، اليوم الأربعاء، “وضعنا تحذيرا على تغريدة منشورة على حساب دونالد ترامب؛ لأنها تنطوي على تضليل بشأن الانتخابات”.

من جهته، وفي أول تعليق له بعد الاقتراع، أعلن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن أنه “على الطريق الصحيح للفوز” في الانتخابات في مواجهة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب فيما يسود ترقب شديد لنتيجة الاقتراع.

وقال بايدن أمام مناصريه الذين تجمعوا على طريقة “درايف إن” (Drive in) في معقله ويلمينغتون في ديلاوير “حافظوا على إيمانكم، سنفوز”، وأضاف “نعتقد أننا على الطريق الصحيح للفوز بهذه الانتخابات”، مؤكدا “نحن واثقون بالفوز في أريزونا” الولاية الحاسمة.

وأضاف نشعر بالتفاؤل إزاء وضعنا الانتخابي في ويسكونسن وميشيغان وسنفوز بأصوات بنسلفانيا، وما زلنا في حلبة المنافسة في جورجيا.

وفي بلد يشهد أزمات صحية واقتصادية واجتماعية بحجم تاريخي، يستعد الأميركيون لليلة طويلة أو حتى أيام وليال طوال من الانتظار بعد حملة انتخابية شهدت أجواء توتر شديد.

ويبدو أن آمال بعض الديمقراطيين في معسكر بايدن في تحقيق انتصارات تاريخية في كارولينا الشمالية أو جورجيا أو تكساس قد تبددت.

واحتفظ الرئيس الجمهوري بفلوريدا التي سبق أن فاز فيها عام 2016 كما فاز في أوهايو التي فاز فيها منذ العام 1964 كل المرشحين الذين وصلوا إلى الرئاسة.

ويتوقع كثيرون أن طريق بايدن إلى البيت الأبيض يمر عبر الشمال الصناعي للبلاد.

وكان الهدف المعلن للديمقراطيين، هو استعادة 3 ولايات انتزعها ترامب عام 2016، وهي ويسكونسن وميشيغان وبنسلفانيا؛ لكن فرز الأصوات في هذه الولايات قد يستمر حتى الأربعاء أو حتى لعدة أيام، بسبب المستوى القياسي للتصويت عبر البريد.

أهم الولايات التي فاز بها ترامب
فاز ترامب حتى الآن بعدد من الولايات الرئيسية والمتأرجحة، التي تقوي حظوظه بالبقاء في البيت الأبيض، ومن أهم هذه الولايات:

-تكساس فاز الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بولاية تكساس، المعقل الجمهوري الذي يسمح له بتقليص الفارق بينه وبين منافسه الديمقراطي جو بايدن، حسب قناتي “فوكس” (FOX) و”إن بي سي” (NBC). وتجلب هذه الولاية الجنوبية لترامب أصوات 38 من كبار الناخبين.

-فلوريد، وهي ولاية مهمة عول عليها ترامب كثيرا للبقاء في البيت الأبيض، وتمنحه 29 صوتا في المجمع الانتخابي.

وبالإضافة إلى ذلك فاز بعدد من الولايات من أهمها كنتاكي (8) وفرجينيا الغربية (5) كارولينا الجنوبية (9) وألاباما (9) ومسيسيبي (6) وأوكلاهوما (7) وتينيسي (11) أركنساس (6) وإنديانا (11) داكوتا الشمالية (3) داكوتا الجنوبية (3) ووايومنغ (3) ولويزيانا (8) ونبراسكا (4) وكنساس (6) وميسوري (10) وإيداهو (4).

الولايات التي فاز بها بايدن
بالمقابل، فاز المرشح الديمقراطي حتى الآن بعدد من الولايات من أهمها: فيرمونت (3) وفرجينيا (13) وكونيتيكت (7) وديلاوير (3) وإلينوي (20) وماريلاند (10) ماساشوستس (11) ونيوجيرسي (14) ورود آيلاند (4) ونيو ميكسيكو (5) ونيويورك (29) ومقاطعة كولومبيا (3) وكولورادو (9) ونيو هامبشير (4) وكاليفورنيا (55) وأوريغون (7) وواشنطن (12).

وفي انتكاسة كبيرة لترامب، فاز المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن بولاية أريزونا الواقعة في جنوب غرب البلاد والتي تعتبر عادة معقلا للجمهوريين، وكان فاز فيها الرئيس دونالد ترامب في 2016.

ولم تعرف نتائج 9 ولايات بما في ذلك ولاية بنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن وكارولينا الشمالية.

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، إنه من المبكر حسم الأمر بالنسبة لأصوات الناخبين؛ لأن الكثير من الأصوات لم تفرز بعد في عدد من الولايات، ولكنها أكدت أن حزبها يمكنه القول إنه حافظ على الأغلبية في مجلس النواب.

وأكدت أنه لم يتم احتساب مليوني صوت في ولاية فرجينيا حتى الآن.

استطلاعات الرأي
وكانت استطلاعات الرأي، سواء تلك التي أجريت على الصعيد الوطني، أو تلك التي أجريت على صعيد الولايات الحاسمة (الولايات المتأرجحة) تظهر أن بايدن يملك حظوظا واسعة.

وكشفت استطلاعات لآراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع أجراها مركز إديسون للأبحاث، يوم الثلاثاء، أن الرئيس دونالد ترامب فقد فيما يبدو بعض التأييد وسط الرجال البيض وكبار السن في جورجيا وفرجينيا، وهما من المناطق الرئيسية لقاعدة ناخبيه.

وأظهرت الاستطلاعات أن ترامب يفوز بأصوات أغلبية هؤلاء الناخبين؛ لكن بعضهم تحول إلى دعم خصمه الديمقراطي، نائب الرئيس السابق، جو بايدن.

مرشح ينسحب
من جهة أخرى، صوت مغني الراب كاني ويست لنفسه في انتخابات الرئاسة الأميركية بعد حملة لا تملك
فرصة تذكر للمنافسة اتسمت ببيانات عشوائية وتكهنات بأنه قد يسحب أصوات بعض الناخبين السود من المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وفي وقت متأخر أمس الثلاثاء بدا أن المغني ومصمم الأزياء بصدد الإقرار بأن مسعاه في سباق 2020 انتهى. لكنه أشار إلى أن الأمر له ينته بعد إذ نشر صورة لنفسه أمام خريطة انتخابية قائلا “ويلب كاني
2024”.

وفي وقت سابق كتب ويست على تويتر “أصوت لأول مرة في حياتي لرئيس للولايات المتحدة، لشخص أثق به فعلا..أنا”.

ألمانيا متخوفة من أزمة دستورية
قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور اليوم الأربعاء إن الوضع في الولايات المتحدة بعد الانتخابات قابل للاشتعال وعبرت عن قلقها من أن يفضي إلى أزمة دستورية.

وقالت لقناة (زد.دي.إف) التلفزيونية الألمانية “هذا وضع قابل للاشتعال بشدة. إنه وضع يمكن أن يؤدي إلى أزمة دستورية في الولايات المتحدة مثلما يقول الخبراء. وهذا أمر يثير قلقنا البالغ بالطبع”.