//Put this in the section

“زين” الكويتية تغادر السوق اللبنانية

قالت شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية “زين”، المدرجة ببورصة الكويت، الأحد، إن شركة “تاتش” اللبنانية قررت عدم تمديد عقد إدارتها من قبل “زين” بعد مسيرة بدأت قبل 16 عاما في سوق الاتصالات اللبنانية.

وأضافت “زين” في بيان، أن “تاتش” اتخذت قرارها بعدم تجديد التعاقد خلال اجتماعها الجمعة الماضي.




وبناء على القرار، ستكون “زين” قد خرجت كليا من عملية إدارة “تاتش” وسلمت الشركة لإدارة ومجلس إدارة جديدين معينين من قبل وزارة الاتصالات اللبنانية، حسب البيان.

وتابعت “زين” أنها ترغب بالتواجد في سوق الاتصالات اللبنانية، وأن تتقدم مجددا في حال تم طرح مناقصة جديدة لإدارة شركتي الاتصالات المتنقلة العاملتين في لبنان.

وكان وزير الاتصالات اللبناني طلال حواط، أكد في مايو الماضي أن مجلس الوزراء وافق على طلب لاستعادة الحكومة إدارة شركتي الهاتف المحمول بالبلاد قبيل عطاء جديد.

وقال حواط في بيان آنذاك، إن مجلس الوزراء وافق على تكليف وزارة الاتصالات، نقل إدارة شركتي الخلوي من إدارة شركتي “زين” و”أوراسكوم” إلى إدارة وزارة الاتصالات، وعلى إعداد دفتر شروط المناقصة العالمية لإدارة وتشغيل شبكتي الخلوي وعقد الإدارة خلال ثلاثة أشهر.

وبموجب تلك الموافقة، ستدير الوزارة شبكتي “ألفا” و”تاتش” المملوكتين للحكومة، واللتين تديرهما شركتا “أوراسكوم” المصرية و”زين” رغم انتهاء مدة العقد.

وكانت “زين” الكويتية وقعت اتفاقية مع الحكومة اللبنانية في يونيو 2004 لإدارة شركة “تاتش”، وتم تمديد العقد على مدار الـ16 عاما الأخيرة.

وتأسست “زين” عام 1983، وهي مملوكة بنسبة 24.22 في المئة للهيئة العامة الكويتية للاستثمار، وتعمل في 8 دول هي: الكويت، السعودية، البحرين، العراق، الأردن، لبنان، المغرب والسودان.

وتعد شركة “زين” من الشركات الرائدة في مجال الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهي تتمتع بانتشار جغرافي واسع.

وأنهت مجموعة “زين” العام 2016 بإجمالي أرباح صافية بقيمة 157 مليون دينار (حوالي 519 مليون دولار)، بنسبة نمو بلغت 2 في المئة، بينما بلغ إجمالي الإيرادات السنوية المجمعة 1.1 مليار دينار، ورفعت المجموعة من حجم أرباحها قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات إلى نحو 512 مليون دينار بنسبة نمو بلغت 3 في المئة في نهاية العام 2016.

وقد حققت مجموعة “زين” خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2017، إيرادات مجمعة بقيمة 508 ملايين دينار كويتي (1.67 مليار دولار أميركي)، وبلغت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات 212 مليون دينار كويتي (695 مليون دولار)، وبلغ هامش الربح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات 41.7 في المئة، وبلغت الأرباح الصافية 82 مليون دينار كويتي (270 مليون دولار).