//Put this in the section

أرسلان للحريري: “ليش بدّك تحطّ راسك براسنا؟”

عماد مرمل – الجمهورية

يشكّل حجم التمثيل الدرزي في الحكومة المقبلة أحد الأسباب التي تكسّرت عندها موجة التفاؤل بإمكان الانتهاء من التأليف مع بداية هذا الأسبوع. فماذا يقول في هذا الصدد رئيس «الحزب الديموقراطي» اللبناني النائب طلال أرسلان، الذي يصرّ على أن يتمثل بوزير؟




على الرغم من أنّ أرسلان قاطع الاستشارات النيابية الملزمة وغير الملزمة، ونأى بنفسه عن تسمية الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة، الّا انّه يعتبر انّ حسابات التكليف لا تسري على قواعد التأليف، خصوصاً اذا كان الاتجاه هو نحو تشكيلة تجمع بين عامل الاختصاص والبطانة السياسية.

من هنا، يطالب أرسلان بأن يتمثل الدروز بحقيبتين في حكومة من 16 أو 20 وزيراً، على أن تُمنح احداهما إلى حزبه، وهو يجد دعماً من رئيس الجمهورية ورئيس «التيار الوطني الحر»، اللذين لا يريدان لوليد جنبلاط أن يحتكر الحضور الوزاري، فيما يرفض الرئيس سعد الحريري خيار توسيع الحكومة لتمثيل أرسلان، لاسيما أنّ علاقته به سيئة ومقطوعة.

يقول أرسلان لـ«الجمهورية»، إنّ ما تسمّى العقدة الدرزية ليست الوحيدة التي تؤخّر تشكيل الحكومة، لافتاً الى وجود العديد من العِقد الأخرى التي ترتبط بتوزيع الحقائب وعدد الوزراء وشروط صندوق النقد الدولي وترسيم الحدود «وهذا ما يدفعني الى استبعاد الولادة الحكومية مطلع هذا الأسبوع».

ويشير الى انّ هناك «تخبيصاً ومغالطات في أصل المقاربة المعتمدة في التأليف، الذي ينطلق من حسابات ومصالح سياسية، بعيداً من مفهوم حكومة الاختصاصيين، الذي لا ينطبق بادئ ذي بدء على الرئيس المكلّف. وأنا أدعو اللبنانيين الى عدم تصديق خدعة الاختصاصيين».

وينبّه أرسلان الى أنّ ما يجري التحضير له كناية عن «حكومة مموّهة، تبدو في شكلها مكونة من أصحاب الاختصاص بينما مضمونها سياسي. ولذلك نحن نطالب بتمثيلنا فيها، كما سيحصل مع الآخرين، ونرفض اي محاولة لإقصائنا، إذ انّ الأمور «مش هلقد فلتانة»، محذّراً من خطورة اللعب بالتوازنات الدرزية والوطنية.

ويوضح أرسلان، انّ «الرئيس المكلّف كان قد طرح في البداية حكومة من 14 وزيراً تضمّ درزياً واحداً، ثم قفز الى اقتراح تشكيلة الـ18 التي تحوي أيضاً درزياً واحداً، متسائلاً: «ليش بدو الحريري يحط راسو براس الدروز» عبر رفضه صيغتي الـ16 و 20 وزيراً اللتين تمنحهم مقعدين؟ هل خصومته معي تبرّر ضرب التمثيل العادل والمتوازن في الحكومة؟».

ويحذّر من انّ حصر تمثيل طائفة الموحّدين في وزير واحد ضمن حكومة الـ 18 مؤداه تخفيض نسبة تمثيل الطائفة الى 5 بالمئة تقريباً، بدل 12 بالمئة في حكومة الـ20، وهذا امر غير مقبول.

وعندما يُقال لأرسلان بأنّه قاطع الاستشارات الملزمة في قصر بعبدا وغير الملزمة في مجلس النواب، وامتنع عن تسمية الحريري، وبالتالي من الطبيعي أن يكون موقف الرئيس المكلّف سلبياً حياله، يجيب: «الحريري هو من بدأ بتجاهلي عندما جال وفد كتلة «المستقبل» المنتدب من قبله على الكتل النيابية، ولم يزر دارة خلدة وكتلة ضمانة الجبل».

ويضيف: «للعلم، انا اكتفيت بمقاطعة الاستشارات، بينما كان بإمكاني ان أشارك فيها وان أسمّي شخصية لرئاسة الحكومة غير الحريري، لكنني لم أفعل ولم ارفع سقفي الى هذا الحدّ».

ويشدّد أرسلان على أنّ «من حقنا الطبيعي والبديهي، بما نمثل على مستوى الطائفة الدرزية وكتلة ضمانة الجبل، ان نكون حاضرين في الحكومة، من دون مواربة او احتيال، شأننا شأن المكونات الاخرى».

واين وليد جنبلاط من مطلبك؟

يعتبر أرسلان انّ المسألة لا تتعلق بما يقبله او يرفضه جنبلاط، «ذلك انّ حقنا الوزاري هو عند الرئيس المكلّف ورئيس الجمهورية وجميع القوى التي تشارك في طبخة الحكومة. وانا أبلغت موقفي بوضوح وصراحة الى الرئيس عون والحلفاء».

ويتابع: «لا أحد يمكنه ان يضعنا في جيبه، وليس مسموحاً ان يتمّ التعاطي مع الدروز بخفة وكيدية، بل يجب احترام خصوصيتنا كما نحترم نحن خصوصية كل الطوائف. واتمنى على الجميع أن لا يلعبوا بالوضع الدرزي».