//Put this in the section

ترسيم الحدود.. إسرائيل ولبنان “أجريتا محادثات بناءة”!!

قالت الخارجية الأميركية، الخميس، أن الوفدين اللبناني والإسرائيلي أجريا محادثات بناءة بوساطة أميركية حول ترسيم الحدود، وذلك في الجلسة الثالثة من المناقشات التقنية حول ترسيم الحدود البحرية جنوب لبنان.

وأضافت الخارجية أن واشنطن والأمم المتحدة متفائلتان من أن هذه المفاوضات ستؤدي إلى حل طال انتظاره.




وحسب واشنطن، اتفق الطرفان على استئناف المفاوضات الشهر المقبل.

وانطلقت المفاوضات في جلسة افتتاحية في الرابع عشر من الشهر الحالي بين البلدين اللذين يطمحان الى تقاسم الموارد النفطية في المياه الإقليمية، بعد سنوات من وساطة تولتها واشنطن.

وبدأت الجلسة الثالثة، وهي استكمال لأخرى عقدت، الأربعاء، ضمن جولة التفاوض غير المباشرة الثانية، عند حوالي الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي، وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذها الجيش اللبناني في مدينة الناقورة الحدودية.

واستمرت الجلسة نحو أربع ساعات غادر إثرها المجتمعون على أن يعقدوا لقاء رابعا في الحادي عشر من الشهر المقبل، وفق ما أفاد مصدر لبناني مطلع على سير المفاوضات.

وأصدرت وزارة الطاقة الإسرائيلية بيانا، قالت فيه إن وفدها “أنهى اليوم الجولة الثانية من المفاوضات مع الوفد اللبناني في مقر اليونيفيل في الناقورة”، مشيرة إلى أنه جرى الاتفاق على أن تعقد الجولة المقبلة خلال الشهر المقبل.

وتجري الجلسات في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) بعيدا عن وسائل الإعلام، ووسط تكتم شديد وبحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والدبلوماسي الأميركي جون ديروشير الذي يتولى تيسير المفاوضات بين الجانبين.