//Put this in the section

ماذا عن رحلة التأليف؟؟؟ ما عدنا نعرف ما هو مصيرنا – بقلم غابي ايوب

غابي أيوب

عملية تشكيل الحكومة الجديدة لم يطرأ عليها أي مستجد يسرع من إمكانية إعلانها في وقت قريب خلال فترة شهر على الاقل, وفقاً لمصادر معنية مباشرة بمتابعة الاتصالات حولها
اذا كانت الدولة في مأزق كبير فإن الانتفاضة ايضاً في امتحان عسير .. التعميم “كلن يعني كلن” لم يعد شعاراً كافيًا فعليها ان تكون اكثر براغماتية وتحدد الاولويات التي يجمع عليها اكثرية الشرائح المنتفضة وما أكثرها وبالتالي تستطيع ان تخلق الضغط المجدي لتحقيق المطالب . التباين في وجهات النظر بين شرائح الانتفاضة هو قوة للسلطة ولاستمرارية الفساد ..
ما عدنا ننتظر شيئاً ولا نتامل بشيئ او باحد ما عدنا نعرف ما هو مصيرنا ومصير وطننا مع حكام ربحوا حلمهم بالكراسي وخسروا الوطن ما عدنا نحلم بعدما سرقوا احلامنا ما عدنا نفرح بعدما جعلوا ايامنا حزناً ما عدنا نتفائل بعدما زرعوا اليأس في نفوسنا ما عدنا ولن نعود كما كنا بعدما بدانا نستجدي حبة الدواء في الصيدلية وبعدما لم نعد نستطيع شراء لقاح الانفلونزا لنا ولاهلنا الطاعينين في السن ..
لم نعد نستطيع شراء ضروريات الحياة اليومية لم نعد نعيش في لبناننا انما نعيش غرباء في لبنانهم
حرصا على الوحدة الوطنية اعتذار أديب عن تشكيل الحكومة بعد ان تبين له أن التوافق لم يعد قائما …
وبعد طول انتظار تم تكليف سعد الحريري مره جديده تحت غطاء دولي ودعم فرنسي – أميركي ، إنما المشكلة
هنا اننا بحاجة إلى حلّ في مرحلة ما بعد التكليف
هنا يكمن السؤال : هل سيتمكن من انتشالنا من القعر الذي وصلنا إليه ؟؟؟
هل سيطول تأليف وخاصة بوجود العقدة الأبرز وهي تمسك بعض الفرقاء بوزارة المال ؟؟؟
هل سيتمكن من تخطي العقوبات والوصول الى حل يرضي الجميع وتأليف فعلا” حكومة إختصاصيين ؟؟؟
دعونا نستبشر خير وخاصة أن سعد
وعد الشعب اللبناني بوقف الانهيار الذي يهدد الاقتصاد والمجتمع. وتعهد بأن يشكل “سريعاً” حكومة “الفرصة الأخيرة” للبنان…
على امل ان يعود البياض الى لبناننا …