//Put this in the section

الراعي يدعو الحريري لـ”تجنب الصفقات السرية” في تشكيل حكومة لبنان

حث البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، الأحد، على “تجنب الصفقات الخلفية وتشكيل حكومة جديدة بسرعة” تبدأ في انتشال البلاد من الأزمة المالية.

وفي خطبته الأسبوعية، هنأ الراعي، الحريري، وحثه على إعادة إعمار العاصمة بيروت بعد الانفجار الضخم في الميناء أغسطس الماضي، والذي أودى بحياة قرابة 200 شخص.




وعُين السياسي السني المخضرم الحريري، رئيسا للوزراء للمرة الرابعة، الخميس، بعد عام من احتجاجات حاشدة ضد النخبة الحاكمة دفعته إلى الاستقالة.

وكان الراعي، انتقد القادة لتأخيرهم المحادثات الوزارية، وألقى باللوم عليهم في الانهيار الاقتصادي غير المسبوق الذي قضى على كثير من اللبنانيين بالفقر.

ويرأس الراعي الكنيسة المارونية في لبنان، وهي طائفة يجب أن ينحدر منها رئيس الدولة، التي مزقتها الصراعات والحروب.

كرر البطريرك دعواته للبلاد بأن تكون “محايدة” من الصراعات الإقليمية – التي تُفهم على نطاق واسع، على أنها إشارات إلى حزب الله اللبناني المدعوم من إيران.

وقال الراعي: “تغلبوا على شروط الجماعات السياسية وتجنبوا مستنقع المصالح (…)، احذروا الصفقات الثنائية السرية”.

وتابع: “الآن انتهت الاستشارات، والمطالب اتضحت، وحاجة البلاد معروفة، وحالة المنكوبين المأساويّة ضاغطة، وشروط الإنقاذ الدولي صريحة، فلا يبقى سوى العجلة في تشكيل الحكومة”.

كما دعا الراعي، الحريري، إلى العمل مع عون لضمان إحياء الخطة الفرنسية لمساعدة لبنان وإنجاح محادثات لبنان مع إسرائيل، بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها.

ويواجه الحريري تحديات كبيرة في التعامل مع سياسات تقاسم السلطة الطائفية في لبنان، للاتفاق على حكومة يتعين عليها بعد ذلك معالجة قائمة المشاكل، بما في ذلك الأزمة المصرفية وانهيار العملة.