//Put this in the section

الحريري مُكلّفاً بـ 65 صوتاً … و«الحكومة جاهزة»

غابي أيوب

الرئيس سعد الحريري مكلفا ب 65 صوتا ، اما التأليف فيذهب الى ما بعد الانتخابات الاميركية، ولو ان اجواء المستقبل تفيد بأن تصور الحريري جاهز وتقابله مصادر مطلعة بالكشف ان ما يعمل عليه الحريري هو حكومة مصغرة من 14 وزيرا .
الحريري قال من بعبدا بأنه سيشكل حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين وسينكبّ على تشكيل الحكومة بسرعة لأن الوقت داهم وهذه هي الفرصة الأخيرة .
«لبنان هو بلد التسويات في ربع الساعة الاخير، فالاكيد ان التيار الوطني الحر لن يكون خارج الحكومة وهو سيحضر ولو بطريقة غير مباشرة والمقصود هنا عبر حصة رئيس الجمهورية المحددة بوزيرين او 3، حسب التشكيلة، وان حصة رئيس الجمهورية ستنال حكما موافقة ضمنية او مبدئية من رئيس التيار جبران باسيل».
مصادر مطلعة على جو حزب الله تؤكد ان الحزب سيشارك في الحكومة ولو انه لم يحسم قراره بعد بشأن تسمية الحريري من عدمها.
تلفت اوساط بارزة الى ان «الحكي سيكون بعد التكليف»، اي عند «التأليف» غامزة من قناة ان الحريري سيأتي بحكومة تحاكي المبادرة الفرنسية بما تتضمنه هذه المبادرة من موافقة كل اعضاء الحكومة على التدقيق الجنائي ومع شروط صندوق النقد الدولي وما يعنيه ذلك من خصخصة ورفع التعرفة على القيمة المضافة، فلننتظر ونر هل سيقبل الجميع هذه الشروط؟
وهنا تفيد المعلومات ، وعلى عكس كل ما يقال، بأن التواصل بين فرنسا وبعبدا قائم ولو عبر قنوات غير مباشرة.
أن المتابعين لمضمون وعناوين ما يجري، يشيرون إلى أن هناك مرحلة قادمة من مساجلات وتصفية الحسابات، وعلى الرغم من أوضاع البلد الهشّة على كل المستويات، فهناك حرب دستورية واجتهادات وصلاحيات ستخاض بين عون وخصومه، وهذا ما سيؤدي في هذه الظروف إلى إغراق البلد في المزيد من التوتّرات السياسية، وصولاً إلى ما يعانيه من تدهور إقتصادي
وفي المحصّلة أن طريق التكليف ستجتاز مطبّات وعوائق كثيرة، وبناء على هذه المؤشّرات والأجواء المحيطة بالبلد تبقى كل الإحتمالات واردة على غير مستوى وصعيد.