//Put this in the section

أطول وأوجع سنة في تاريخ لبنان الحديث – هشام ملحم – الحرة

سنة كاملة مضت على بداية الانتفاضة الشعبية اللبنانية التي حوّلت اللبنانيين، أو أكثرية منهم من أفراد ينتمون إلى طوائف ومذاهب إلى مواطنين يريدون بناء دولة حديثة تمثل طموحاتهم الشرعية ويسود فيها الحكم الصالح.

أجمل ما جلبته الانتفاضة في بدايتها، أي في تلك اللحظة الوجيزة الحماسية التي جعلت المستحيل يبدو ممكنا، هو أن اللبنانيين في الشوارع والساحات العامة فاجأوا أنفسهم واكتشفوا ولو لفترة وجيزة أنهم شعب واحد صهرته الأوجاع ذاتها، والآمال ذاتها بعد أن جلدته الطغمة السياسية/المالية ذاتها.




وعلى مدى بضعة أسابيع بدا اللبنانيون في قراهم وبلداتهم ومدنهم من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى ساحل المتوسط وكأنهم أفراد في جوقة واحدة يهتفون في تناغم كامل “كلن يعني كلن”. وللمرة الأولى في تاريخ لبنان الحديث تضامن الريف مع المدينة، والقرى مع الضواحي، والعمال مع الموظفين، بعد أن اكتشف الجميع أن الألم واحد والأمل واحد.

الانتفاضة أظهرت أكثر من أي وقت مضى شجاعة اللبناني العادي في وجه نظام سياسي ـ طائفي ـ أوليغارشي مبني على الترهيب والتزوير والاستغلال والقمع. هذه الشجاعة انعكست في الوسائل الخلاقة للنضال السلمي التي اعتمدها شابات وشباب لبنان الذين نظموا حلقات التثقيف السياسي والنضالي في الخيم التي نصبوها في ساحات بيروت، الخيم ذاتها التي قام أوباش “حزب الله” و”حركة أمل” بتخريبها وحرقها والاعتداء على من نصبوها.

اللبنانيون مرهقون بعد سنة حدثت فيها تطورات وكوارث تحدث عادة خلال عقود طويلة. أكثر من نصف اللبنانيين مصنفين الآن كفقراء، والكثير منهم يعيشون على المعونات الخارجية

القيّمون على النظام اللبناني من سياسيين وأمراء حرب سابقين وحاليين، وأوليغارشيين وأصحاب عمائم من مختلف الأنواع والمذاهب ومن ذوي الذقون الدينية المقيتة، شعروا بخوف لم يشعروا به من قبل. “كلن يعني كلن”، طالتهم جميعا. لم يسلم من هذا التوصيف الجميل والدقيق أي زعيم سياسي، أو إقطاعي أو مصرفي أو رجل دين يحتال علينا باسم الممانعة ومحاربة طواحين الهواء.

راقبت الانتفاضة من بعيد، ومع أنني انتشيت بها وتحمست في بداياتها، إلا أنني كنت أشك في قدرتها على أن تتحول إلى حركة تغييرية وثورية بالمعنى الحقيقي بسبب الاستقطابات العميقة السياسية والمذهبية والاجتماعية في البلاد، ووجود حزب رجعي وظلامي مسلح مثل “حزب الله” قادر ومستعد لاستخدام القمع لمنع أي تغيير حقيقي.

التغيير السياسي في لبنان عبر النضال السلمي ممنوع طالما الدولة الضعيفة والمفككة خاضعة للنفوذ الخارجي، وطالما بقي سلاح “حزب الله” مصوبا ضد جباه وصدور اللبنانيين.

في البداية تمنيت أن ينجح اللبنانيون في تحقيق مقولة فلاديمير لينين الشهيرة “أحيانا تمر عقود لا يحدث فيها أي شيء. وأحيانا تمر أسابيع تحدث فيها عقود” من التغيير. ولكن منظوري التشاؤمي للواقع كان يمنعني من الانزلاق إلى تمنيات من هذا النوع.

سوف نرى حالات سوء تغذية وربما جوع في لبنان، مع ما يحمله ذلك من إذلال، واحتمال حدوث أعمال عنف فردية، يمكن أن تتطور إلى عنف أوسع

مخاوفي على مستقبل الانتفاضة ـ لم أصفها أبدا بالثورة ـ كانت مبنية على تجارب الانتفاضات العربية الأخرى التي بدأت بحماس كبير وانتهت، لأسباب عديدة وبفعل أخطاء ذاتية وظروف موضوعية صعبة، وبعد قمع دموي ووحشي، إما إلى فشل كبير أو إلى حروب أهلية لم تنته حتى الآن، في سوريا وليبيا، أو بعد أن قمعها وسرقها العسكر كما حدث في مصر، أو بعد أن قمعها النظام الحاكم كما حدث في البحرين بدعم من الجيش السعودي.

السنة المنصرمة في لبنان كانت أكثر من 365 يوما. أحيانا بدت وكأنها عقود طويلة من المآسي والخيبة والخذلان. في بدايتها حققت الانتفاضة نجاحا أوليا تمثل في إرغام حكومة سعد الحريري على الاستقالة، دون أي محاسبة، وفقا لتقاليد الدولة اللبنانية العريقة. وشاءت سخرية القدر ووقاحة وزعرنة وفساد الطبقة السياسية في لبنان أن نرى مع حلول الذكرى الأولى للانتفاضة عودة سعد الحريري إلى إجراء “استشارات” غير رسمية في محاولة سافرة لتشكيل حكومة جديدة، وكأن الانتفاضة لم تحدث، وكأن الاقتصاد لم ينهار كليا، وكأن الليرة اللبنانية لم تفقد ثلثي قيمتها، وكأن انفجار مرفأ بيروت لم يحدث ولم يؤد إلى مقتل 200 بريء وتشريد 300 ألف لبناني. وإذا لم تكن هذه المآسي كافية، جاءت جائحة كورونا لتقصم ظهور اللبنانيين المنحنية أصلا من قبل من نصّبوا أنفسهم أوصياء على مصير الشعب اللبناني.

السنة المنصرمة في لبنان لم تشهد مقتل الآلاف كما حدث في سنوات سابقة خلال الاقتتال الأهلي، أو خلال الاجتياحات الإسرائيلية والسورية، ولكنها كانت سنة قاسية ومؤلمة بامتياز لأنها بدأت بوعد تغييري عظيم، وانتهت بإرهاق كبير وبخراب بيروت. انفجار بيروت عرّى النظام اللبناني كما لم يعرّه أي شيء منذ بداية الانهيار البطيء للبنان في 1975.

هذا الشتاء اللبناني الطويل لا بد أن ينتهي يوما، وأن يتبع نهايته صحوة سياسية تراجع نقديا وبصدق إخفاقات الانتفاضة

وكما هو الحال، بعد كل انتهاك عميق للقوانين والأعراف، أو عنف جماعي شنيع يرتكبه هذا الطرف أو ذاك، هذا الزعيم أو ذاك، وكما هو الحال بعد كل عملية اغتيال سياسي، أو نهب للمال العام، لن يحاسب أي مسؤول سياسي كبير عن جريمة انفجار بيروت.

اللبنانيون مرهقون بعد سنة حدثت فيها تطورات وكوارث تحدث عادة خلال عقود طويلة. أكثر من نصف اللبنانيين مصنفين الآن كفقراء، والكثير منهم يعيشون على المعونات الخارجية. سوف نرى حالات سوء تغذية وربما جوع في لبنان، مع ما يحمله ذلك من إذلال، واحتمال حدوث أعمال عنف فردية، يمكن أن تتطور إلى عنف أوسع.

العالم الخارجي مشغول بجائحة كورونا والأزمة الاقتصادية التي جلبتها معها. ومن الصعب في مثل هذه الظروف التمسك بالتفاؤل السطحي. لبنان دخل نفقا مظلما لن يخرج منه في أي وقت قريب. هذا هو الواقع المؤلم والصريح. المستقبل المنظور قاتم، ولكن هذا لا يعني أن المستقبل البعيد سيبقى قاتما أيضا. وما هو مؤكد أيضا أن النظام اللبناني الفاسد و”حزب الله” الظلامي ومؤيديه يعانون أيضا من إرهاق وإفلاس سياسي وأخلاقي، كما يواجهون تحديات صعبة ومصيرية. وليس من المستبعد بروز نقمة في قاعدة “حزب الله”، بسبب تهورات قياداته المكلفة إن كان في لبنان أم في سوريا.

هذا الشتاء اللبناني الطويل لا بد أن ينتهي يوما، وأن يتبع نهايته صحوة سياسية تراجع نقديا وبصدق إخفاقات الانتفاضة، وأن تشخص هذه الصحوة بوضوح نقاط قوة وضعف القوى المعادية للتغيير، بأمل استئناف النضال السلمي للتخلص من جلادي الشعب اللبناني.