//Put this in the section

مساعٍ فرنسية لإجراء اتصال بين الحريري وباسيل.. والأخير لن يغيّر موقفه!

أفادت قناة “أل بي سي” عن مساعٍ فرنسية تُبذَل لاجراء اتصال بين رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير السابق جبران باسيل ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري هذا المساء.

في المقابل، جزمت مصادر بيت الوسط للمحطة أنّ الحريري لن يتصل بباسيل، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن “لا نية لديه بالاعتذار عن الترشح”.




في إطار متصل أضافت معلومات “أل بي سي” أن باسيل لن يسمي الحريري ولن يشاركه في حكومته ولن يبادر للاتصال به ولا أبعاد شخصية للخلاف وحتى لو حصل الإتصال فهو لن يغيّر من موقفه وهو لا ينتظر اتصالاً من الحريري وأن لا مشكلة إطلاقًا مع حزب الله .

على خط آخر قالت مصادر مطلعة على أجواء التيار الوطني الحر للـ”أو تي في”: وصول الحريري على رأس حكومة يعني الخروج عن المبادرة الفرنسية.

الوجه: الى ذلك غرد المستشار الإعلامي للرئيس سعد الحريري حسين الوجه عبر “تويتر” بالقول :”تعقيباً على ما ينقل عن أجواء بيت الوسط في بعض وسائل الاعلام نؤكد على ان الصمت هو سيد الموقف وخلاف ذلك تحليل وتكهنات. الصمت مليء بالاجوبة”.

المركزية