//Put this in the section

يعتبرون كورونا “أكذوبة” ويهددون سلمية الانتخابات.. تحالف ميليشيات أمريكية مع أصحاب نظريات المؤامرة

تشكل ميليشيات مسلحة تحالفات مع المروجين لنظريات المؤامرة ومناهضي التطعيم الذين يزعمون أن جائحة فيروس كورونا خدعة في المراحل الأخيرة من الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وتزيد هذه التحالفات من المخاوف إزاء إمكانية إثارة مشكلات قبل يوم الانتخابات.

صحيفة The Guardian البريطانية قالت الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول 2020، إن كبار المروجين للدعاية المناهضة للحكومة والعلم اجتمعوا مع مؤسس إحدى أكبر الميليشيات الأمريكية مطلع هذا الأسبوع. وحدث هذا التلاقي النادر في مؤتمر Red Pill Expo الذي عُقد في جزيرة جيكل بجورجيا.




ميليشيا مسلحة: تصدَّر الاجتماع، الذي أقيم في قاعة مغلقة أمام جمهور حاشد بلا كمامات يضم 350 شخصاً، ستيوارت رودس، زعيم ميليشيا Oath Keepers التي ظهرت بشكل خطير في عديد من احتجاجات “حياة السود مهمة” BLM خلال الصيف، وشكلت فرق أمن أهلية في عديد من التجمعات الانتخابية لدونالد ترامب، ونجحت في تجنيد 25 ألف عضو حالي أو سابق، معظمهم من العسكريين وضباط الشرطة السابقين.

أثار رودس حشد “Red Pillers”، كما أطلقوا على أنفسهم، بلغة تحريضية. وشجب حركة “حياة السود مهمة” ووصفها بأنها “جبهة شيوعية” وشجع الحضور على السعي للتدرب على الأسلحة النارية والمشاركة في نشاط الميليشيات مع اقتراب الانتخابات.

يُشار إلى أن عدداً من الجماعات التي تراقب نشاط المنظمات شبه العسكرية اليمينية المتطرفة حذَّرت في الأسابيع الأخيرة، من التركيز المتزايد لبعض الميليشيات والأفراد عبر الإنترنت على الانتخابات الرئاسية.

التدخل في الانتخابات الرئاسية: في مؤتمر ريد بيل، ركّز رئيس Oath Keepers حديثه صراحة على يوم الانتخابات. إذ قال إنه في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، “سننشر رجالنا خارج مراكز الاقتراع؛ حرصاً على حمايتكم، خاصة في الولايات المتأرجحة”.

يُشكل ظهور رودس توافقاً صريحاً غير اعتيادي بين مصالح الجماعات اليمينية المتطرفة المسلحة والمروجين لنظريات المؤامرة المناهضة للحكومة والأدوية.

وكان من بين المتحدثين في القمة ميكي ويليس الذي تحدث مثل رودس عن نشاط أفراد يمنيين مسلحين. ومن المعروف أن ويليس هو صاحب مقطع Plandemic الذي تداوله كثيرون والذي يروج لأكذوبة أن فيروس كورونا من اختراع شركات الأدوية الكبرى وبيل غيتس وآخرين.

كما تفاخر أمام حضور ريد بيل بأنه صوَّر أيضاً مقطع فيديو يمدح فيه كايلي ريتنهاوس، المراهق الذي اتُّهم في أغسطس/آب، بقتل شخصين خلال احتجاجات وحشية مناهضة للشرطة في كينوشا بولاية ويسكونسن. وأثنى ويليس على مطلق النار المزعوم ووصفه بأنه “مواطن صنديد”.

فيروس كورونا “خدعة”: ظهر ديفيد إيكي، أحد المروجين البريطانيين لنظريات المؤامرة والذي شجبه كثيرون بسبب خطابه المعادي للسامية،  في الاجتماع عن طريق الفيديو من المملكة المتحدة.

إذ روَّج لمعلومات مضللة عن “خدعة الجائحة”، متهماً “طائفة” عالمية من النخبة بابتكار لقاح لفيروس كورونا هو في الواقع “مادة تسبب العقم” يمكن استخدامها لتدمير البشرية.

كما شجع إيكي تلاميذ المدارس على رفض ارتداء الكمامات التي أطلق عليها “حفاضات الوجه”.

وكانت المجموعة الأخيرة التي مُنحت الفرصة للحديث في المؤتمر هم المروجون للمبيضات الصناعية، الذين يسوّقون هذه المادة المبيضة الكيميائية على أنها “العلاج المعجزة” لجميع الأمراض المعروفة مثل الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والسرطان وفيروس كوفيد-19.

إذ تحدثت كيري ريفيرا، وهي من كبار المروجين لاستخدام ثاني أكسيد الكلور في علاج التوحد، بالاجتماع عبر رابط فيديو من ألمانيا. وقالت: “إذا تناول الناس ثاني أكسيد الكلور لعلاج معظم الأمراض، فلن نكون بحاجة لكثير من الأطباء وستفلس صناعة الأدوية”.