//Put this in the section

بعد ضغوط من جريصاتي… مجلس شورى الدولة يسحب ملف امتحانات كتاب العدل بعد تقرير أولي أيد فيه موقف الحريري وريفي

خاص بيروت أوبزرفر

في معلونات خاصة لبيروت أوبزرفر أنه وبعد مرور سنتين من التحقيقات المضنية التي أجراها مجلس شورى الدولة في مسألة امتحانات كتاب العدل، توصل المستشار المقرر في تقريره الى ابطال نتائج دورة كتاب العدل لعام 2018 ، وان هذا التقرير أتى مطابقاً لمطالعة مفوض الحكومة. وهذا يثبت أحقية موقف الرئيس الحريري من عدم توقيع هذا المرسوم بالاضافة الى المواقف التي أطلقها اللواء أشرف ريفي حول التلاعب بالنتائج ، ولكن المخالفة الكبرى التي يجب على الرأي العام معرفتها هي أنه من كان حامياً لهذا المرسوم ومن فصّله على قياسه اي مستشار رئيس الجمهورية الوزير السابق سليم جريصاتي الذي لم يتوقف يوماً عن الدفاع عن هذا الملف، قام بالتدخل مباشرة لدى مجلس شورى الدولة محذراً من المس بما يسميه انجازات العهد ودعا الى تغيير التقرير، وان الضغوطات السياسية من كل نحو وصوب التي تدخلت بهذا الملف دفعت برئيس مجلس الشورى الى سحبه من الغرفة الناظرة به واحاله الى هيئة المجلس. وهنا أصبحنا أمام امتحان جديد يمر به القضاء وهو اما الرضوخ الى رغبة من اعتاد التدخل بأعمال القضاء واصدار تقرير يناقض التقرير الصادر عن الغرفة التي نظرت في أساس الوقائع، واما اصدار قراراً تاريخياً يصدق من خلاله تقرير الغرفة الاولى التي أصدرت تقريرا يعتبر الأجرأ في تاريخ العدالة والمبني على حيثيات ووقائع ثابتة بينت تلاعباً غير مبرر بنتائج المباراة وبذلك يعطي للعدالة وللقضاء الصورة الصحيحة التي يجب أن تكون.