//Put this in the section

“القوات” تحسم الفوز منفردة في LAU جبيل للمرة الـ24… إليكم نتائج الانتخابات الطالبية في الجامعة

تتجه الأنظار على “المزاج الطالبي” في الجامعات، المتمثّل بخوض استحقاق الانتخابات الطالبية، خصوصاً بعد ثورة 17 تشرين الأول التي باتت على مشارف إطفاء شمعتها الأولى، وما رافقها من رفع شعارات “كلن يعني كلن”، مع تبدّل آراء وقناعات ومواقف فئات واسعة من الشعب اللبناني، خصوصاً فئة الشباب تجاه الولاء للزعماء والأحزاب، فيما يُبقي البعض الآخر على ولائه، مُحيّداً حزبه وزعميه من المعادلة، ومُبعداً إياه من تُهم الفساد التي أوصلت لبنان إلى قعر الانهيار الاقتصادي السحيق.
الأنظار على انتخابات الـLAU إذاً، إذ أكدت الجامعة اللبنانية الاميركية، في بيان، أنّه “مرة جديدة ورغم كل الظروف الصعبة الناجمة عن وباء كورونا والاوضاع المحيطة، على استمرارية الحياة الجامعية أيا كانت التحديات، وخصوصا لجهة الحرص على حق التمثيل الطالبي في حرمي بيروت وجبيل الجامعيين من خلال إجراء الانتخابات الطالبية ترشحا واقتراعا عن بعد وطبعا عبر شبكة الانترنت استنادا إلى نظام One man one vote الذي تطبقه الجامعة منذ اربع سنوات، ما سمح ويسمح بأوسع مشاركة طالبية. وتمكن كل الراغبين في الانتخاب من الإدلاء بأصواتهم حيثما تواجدوا، لتأمين ممثلين عن 6686 طالبا يحق لهم المشاركة قانونيا في الانتخابات الطالبية، ويتوزعون بين 3640 طالبا في حرم بيروت و3046 طالبا في حرم جبيل، تنافسوا على الفوز بـ 30 مقعدا في اللجان الطالبية”.

وأشارت الى أن “العملية الانتخابية برمتها جرت في ظل مراقبة مندوبي الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات وإدارة الجامعة رغم غياب المظاهر الانتخابية الصاخبة، كما جرت العادة”، لافتة الى انه “عند الساعة الرابعة، أعلن رئيس الجامعة الدكتور ميشال معوض عن انتهاء العملية الانتخابية، بحضور نائب الرئيس للشؤون الادارية روي مجدلاني ومساعد نائب الرئيس لشؤون المعلوماتية كميل ابو النصر، وعميدي الطلاب في بيروت وجبيل الدكتور رائد محسن والدكتور مكرم عويس. وتوجه معوض بالتهنئة الى المرشحين الفائزين على الجهد الذي قاموا به وحس الديموقراطية الذي تحلوا به بهدف تأمين التمثيل لزملائهم الطلاب في مجلس الطلبة الذي لا تستقيم الحياة الجامعية الطالبية من دونه. وحض معوض المرشحين الخاسرين على الترشح مجددا، مشددا على اهمية القيم الديموقراطية في الحياة الاكاديمية والجامعية”.




وذكرت أن “العملية الانتخابية كانت قد بدأت اعتبارا من السادسة صباحا، حيث بدأ الطلاب بالاقتراع باكرا عبر شبكة الانترنت سواء من حواسيبهم او بواسطة الهواتف، وانتهت عند الرابعة مساء بنسبة تجاوزت 61.9 في المئة في دليل على “شوق” الطلاب الى العودة للحياة الجامعية الطبيعية رغم انتشار فيروس كوفيد – 19″.

وأعلنت أنه “تنافس في حرم بيروت 19 مرشحا على 15 مقعدا، فاز منهم 9 مرشحين بالتزكية ودارت المعركة على 6 مقاعد، وأتت النتائج على الشكل الآتي:

– التصميم والعمارة: بالتزكية، كل من لين الحركة، ابراهيم سعد، جنى الحاج علي.
– الآداب والعلوم: نور طفيلي، هديل ديب، كميل ميشال شهيب. وفاز بالتزكية: رانيا دكروب، جاد بانجاريان، كريستوفر صعب.
– كلية عدنان القصار لإدارة الأعمال: كارلا حاج، باسل نصر الدين، لين الشامي. وفاز بالتزكية، كل من جاد عز الدين، جورج منصور، هادي شعيتو.

وتنافس في حرم جبيل 20 مرشحا على 15 مقعداً، فاز منهم 3 بالتزكية ودارت المعركة على 12 مقعداً، وأتت النتائج على الشكل الآتي:

– التصميم والعمارة: حمود شقير، جوليانو فخري، كمبرلي كميد.
– الآداب والعلوم: نغم أبو زيد، آنا ماريا دكاش، انطوني الحاج عساف.
– كلية عدنان القصار لإدارة الأعمال: توماس الخوري، سركيس كعدو، تالي جعجع.
– كلية الهندسة: تسبينا يوسف، كريم توفيق، وسام واكيم.
– كلية الصيدلة: فاز فيها بالتزكية غايا كرمنسيان، هيا شحيمي، ماريا باسيل”.

وأشارت الى ان “نسبة كبيرة من الناخبين الطلاب شاركت في هذه العملية رغم وباء كوفيد – 19 وعدم تواجدهم في حرم الجامعة وتوزع عدد كبير منهم في أكثر من 35 بلدا، وهذا دليل على تعلق الطلاب بالمشاركة الفاعلة في “الحوكمة المشتركة” وادارة شؤون جامعتهم. وتكمن اهمية هذه العملية الديموقراطية في التأكيد على استمرارية الجامعة وقوتها على ما قال عميد الطلاب في حرم جبيل الدكتور مكرم عويس”.

“#القوات اللبنانية”
وكان صدر بيان عن مصلحة الطلاب في حزب “القوات اللبنانية”، أعلنت فيه  “الفوز في الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) منفردًا، بحسب القانون الانتخابي المعتمد وهو (One Man One Vote)”، مشيرة إلى أنّ حزب “القوات” يفوز للمرة الرابعة والعشرين على التوالي، وأن معظم الأحزاب كانت قد أعلنت انسحابها من المعركة الإنتخابية، إضافة إلى أن فريقًا معارضًا لم يلتزم بقوانين الجامعة المتعلقة بالعملية الانتخابية.
وفي جبيل، حصد حزب “القوات اللبنانية” عشرة مقاعد، ونال المستقلّون 4 مقاعد، فيما بقي مقعد واحد لحركة “أمل”.
وفي بيروت، حققت القوات اللبنانية فوزاً بمقعدين من أصل ثلاثة مقاعد تم الترشح إليها، فيما فاز المستقلّون بـ9 مقاعد، 4 مقاعد لحركة “أمل”، وفق بيان “القوات”.
وغرّد رئيس الحزب سمير جعجع في “تويتر”، مهنئاً الطلاب، وقال: “مبروك لطلاب LAU انتخاباتهم الديموقراطية. علّنا نتعلم منهم ونذهب إلى انتخابات نيابية مبكرة. مبروك لطلاب القوات اللبنانية هذا الانتصار الكبير في هذه الانتخابات”.
من جهته، غرّد الوزير السابق ملحم الرياشي عبر “تويتر”: “مبروك لطلابنا الابطال في القوات اللبنانية LAU. انتم روح الديموقراطية والمثابرة وعصب الثورة وثباتها، والقوتها قوات”.
وأيضاً، غرّد النائب جوزف اسحق قائلاً: “‏فوز القوات اللبنانية في انتخابات جامعة LAU في جبيل، بنتيجة 10 قوات، 4 مستقلين، 1 حركة امل. ألف مبروك يا ابطال، انتم مستقبل لبنان”.
المصدر: النهار