//Put this in the section

بهاء الحريري يدعو لترتيب البيت اللبناني “بمعزل عن حزب الله وأمراء الحرب”

دعا السياسي اللبناني، بهاء الدين الحريري، الخميس، إلى إعادة ترتيب البيت الداخلي اللبناني من خلال عدد من الإجراءات، يأتي في مقدمتها تشكيل حكومة نزيهة، وفصل الطائفية عن السلطة التنفيذية والتشريعية.

وقال الابن الأكبر لرئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، في مقابلة  مع برنامج “الحرة الليلة”، إن لبنان يمر بأزمة اقتصادية وسياسية ضخمة، فضلا عن فاجعة انفجار مرفأ بيروت.




وأضاف السياسي اللبناني أن الحل يكمن في تشكيل حكومة نزيهة منفصلة عن المنظومة السياسية الحالية، تضع نصب أعينها إعادة الإعمار، وجلب المساعدات من الدول الخليجية والعربية والمجتمع الدولي.

وتابع الحريري قائلا، “علينا أن نتأكد أن تلعب هذه الحكومة دورا أساسيا في استئصال المنظومة (الحالية)، وتقوم بطلاق شامل من هذه المنظومة المكونة من حزب الله وأمراء الحرب، وكل من ساندها خلال الـ 15 عاما الماضية”.

وشدد شقيق رئيس الوزراء اللبناني، رفيق الحريري، خلال اللقاء على ضرورة إعادة ترتيب البيت اللبناني “بشكل منفصل عن حزب الله وأمراء الحرب”.

وأشار بهاء الدين الحريري في حواره مع قناة “الحرة”، إلى أن قرار حزب الله ليس بيده وإنما في طهران، وقد فقد الحزب شعبيته، حتى الشيعة أنفسهم صاروا يشعرون بتململ، مضيفا أنه “على طهران أن تنظر في موقفها تجاه حزب الله في لبنان”.

وعن خلافاته مع شقيقه رفيق الحريري بسبب تعاون الأخير مع حزب الله خلال الأعوام السابقة، قال بهاء الدين إنه من الطبيعي وجود خلاف بين الأشقاء، مؤكدا على نبذه أي شيء يؤدي إلى انعدام الاستقرار داخل لبنان.

يذكر أن اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1989، نص على نظام المحاصصة السياسية على الأساس الطائفي، بحيث يتولى منصب رئيس الجمهورية مسيحي ماروني، بينما يتولى منصب رئيس الوزراء مسلم سني، ويتولى منصب رئيس البرلمان مسلم شيعي.

لكن نص الاتفاق الذي رعته السعودية في نفس الوقت، على إلغاء الطائفية السياسية كأولوية وطنية مع مرور الوقت، إلا أنه لم يحدد إطارا زمنيا للقيام بذلك.