//Put this in the section

افتتاح مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للرعاية الصحية في جامعة بيروت العربية

افتتح سفير دولة الامارات العربية المتحدة الدكتور حمد الشامسي ورئيس جامعة بيروت العربية البروفسور عمرو جلال العدوي مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للرعاية الصحية في حرم الجامعة ببيروت بحضور النائب السابق الدكتور عمار حوري ورئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور سعيد الجزائري وعمداء الكليات والطاقم الطبي بمركز الرعاية الصحية ووفد من السفارة.

بعد إسدال الستارة عن لوحة افتتاح المركز، رحبت الزميلة ريما شهاب بالحضور، ثم قدم مدير مركز الرعاية الصحية بالجامعة السيد ربيع سوبرة عرضاً عن المركز وأقسامه وصولا الى المختبر الطبي التشخيصي ومركز التصوير التشخيصي، منوهاً بالدور الفاعل الذي سيلعبه المركز بحقل الرعاية الصحية خاصة خلال هذه الظروف الصعبة التي نعيشها، الصحية والاقتصادية، وذلك من خلال تقديم الخدمات التشخيصية لأي طبيب لمعالجة مريضه، بواسطة الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية والتحاليل المخبرية.




وتابع سوبرة” المركز سيكون متوفراً لأفراد المجتمع المحلي بكافة شرائحه، بجودة عالية وبأسعار مدروسة. كما سيكون مركزاً جامعياً لتدريب الطلاب في كليات الطب والعلوم الصحية إضافة الى دور فاعل في البحث العلمي من خلال توفير المعطيات التي يمكن استعمالها “.

كما شكر رئيس الجامعة البروفسور العدوي هذه المبادرة الطيبة والتمويل الكريم من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية ، من خلال سعادة السفير الذي دأب جهداً كبيراً وكثيفاً لانجاح وولادة هذا المشروع ، كما سعى سعادته بتجهيز المركز بأفضل الأجهزة لما فيه خدمة المجتمع ”

وتابع العدوي ” ان القطاع الصحي في جامعة بيروت العربية يشهد له بالكفاءة والمصداقية حيث اعتمد مختبر الرقابة الدوائية التابع لمركز الاستشارات في الجامعة كمختبر مركزي لوزارة الصحة للأدوية ، وساهمت الجامعة في خدمة المجتمع من خلال عيادة طب الاسنان المتنقلة خصوصاً بمنطقة الكرنتينا بالتعاون مع بلدية بيروت ، وأيضا لدينا عيادة للعلاج الفيزيائي تستقبل جميع المرضى ، على أمل ان تكون هذه العيادات نواة لبناء مستشفى جامعي لجامعة بيروت العربية وتحقيق هذا الحلم الذي نسعى اليه منذ عدة سنوات .”

ثم تحدث سعادة السفير الدكتور حمد الشامسي ” إن هذا المركز الذي يحمل إسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس وراعي نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة “طيب الله ثراه”، خير برهان على الفكر والرؤية التي أطلقها الوالد المؤسس الذي حرص شخصياً على متابعة تأسيس وتطوير كافة ما يتعلق بمجال الصحة، وهذا ما حول الدولة بفضل حكمة ورصانة قيادتها الرشيدة إلى تبوأ المراتب المتقدمة في مختلف المجالات العلاجية العالمية تحقيقاً لمقولة الشيخ زايد الذي قال: “إن رفع مستوى المواطن والدولة ككل هو رائدنا وفوق كل شيء، والدولة مثل الشجرة التي يجب أن تحظى بعناية مواطنيها وحرصهم على تنميتها، وكل مواطن عليه أن يحترم وطنه”.

وتابع سعادته ” إن هذا المركز الذي نحن بصدد إفتتاحه اليوم يشكل إمتداداً لمركز الرعاية الصحية الأولية من خلال إضافة خدمات متميزة وتجهيزه بأحدث المعدات ليراعي أفضل معايير الجودة بتمويل من مؤسسة “خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية”. وإضافة إلى الخدمات الصحية سيكون له دور متقدم في مجال تدريب الطلاب كما سيوفر فرصة لدعم البحث العلمي” .

وفي الختام قدم رئيس الجامعة البروفيسور عمرو جلال العدوي للسفير الدكتور حمد الشامسي درع الجامعة عربون شكر وتقدير على جهوده وعطاءاته خلال توليه هذا المنصب .