//Put this in the section

حملة عونية بمشاركة السفير في واشنطن لتجنيب “التيار” العقوبات

أفادت معلومات خاصّة من واشنطن بأنّ حملة منظّمة يقوم بها مسؤولون في “التيّار الوطني الحرّ” في الولايات المتحدة الأميركية، سعياً لتجنيب كبار مسؤولي التيار في لبنان إضافة إلى عدد من الشخصيات السياسيّة المقرّبة منه، عقوبات أميركيّة محتملة قد تطال عدداً منهم، نظراً إلى صلاتهم الوثيقة بـ”حزب الله” وتحالفهم معه وتسهيلهم لسياسته. وأكّدت المعلومات أنّ عدداً من أعضاء الحملة يسعون إلى التقرّب من عدد من أعضاء الكونغرس (السيناتور جيني شاهين على سبيل المثال لا الحصر) ومسؤولين سياسيين آخرين في الحزب الديموقراطي، ونسج علاقات معهم بهدف محاولة التأثير على أيّ قرار من هذا النوع، لا سيّما بعد المعلومات الصحافيّة المتداولة منذ فترة، التي تناولت عدداً من الأسماء. الحملة العونيّة تتمّ بإشراف وتنسيق هيئة ما يعرف بالمجلس اللبناني الأميركي للديموقراطيّة “Lebanese American council for democracy” التابع للتيّار في الولايات المتحدة.

ويشار إلى أنّ السفير اللبناني في واشنطن غبريال عيسى المعروف بقربه من رئيس التيّار الوطني الحرّ جبران باسيل غير بعيد عن هذه الحملة. وعُلم أنّ السفير عيسى أجرى اتصالات بعدد من القناصل الفخريين المعيّنين من باسيل وطالبهم بالإنخراط في الحملة الإنتخابيّة الأميركيّة إلى جانب الديموقراطيين للسعي بأكبر قدر ممكن ومن خلال أيّ طريقة متاحة لمنع أن تطال العقوبات أيّ شخص من الأشخاص الذين يدورون في فلك “التيّار الوطني الحرّ”.




نداء الوطن