//Put this in the section

الراعي: بأيّ صفة تطالب طائفة بوزارة معيّنة وتعطّل البلد كي تحصل على مبتغاها؟

سأل البطريرك الماروني مار بشارة الراعي في قداس رابطة سيّدة ايليج في ميفوق: “بأيّ صفة تُطالب طائفة بوزارة معيّنة كأنها لها وتعطل البلد كي تحصل على مبتغاها وتتسبّب بأضرار إقتصاديّة ومعيشيّة”.

وقال: لسنا مستعدّين لإعادة النظر في وجودنا كلّما أردنا تأليف حكومة ولا لتقديم تنازلات وأيّ تعديل للنظام في ظلّ السلاح المتفلّت؟ وهذا يتمّ بعد تثبيت حياد لبنان.




وأضاف: المسؤولون السياسيون الذين يسيرون في مفهوم السلطة الأصيل هم الذين يبنون الأوطان أما الأموال التي يكدسها تجار السياسة على حساب الشعب فتدفن معهم وهم معها”.

كما سأل: “أي عمل دستوري يجيز إحتكار حقيبة معينة؟”، مضيفاً: نرفض إحتكارها ورفضنا ليس ضد طائفة معينة وذلك يهدف لتثبيت هيمنة فئة على الدولة”.

وتوجّه الراعي إلى رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب قائلاً: ندعوك للتقيد بالدستور والمضي بتأليف حكومة يطالب بها الشعب ولا داعي للتأخير والاعتذار لأن تحمّل المسؤولية في ظروف كهذه هو المطلوب وأنت لست وحدك”.

وسأل الراعي : “أين أصبحت ملفات الفساد الكبير والهدر الأكبر والتحقيقات في تهريب الملايين من الأموال والتحقيقات في تفجير المرفأ”.