//Put this in the section

شنكر: من يتعاون مع ”حزب الله” سيعاقب

بعد فرض الخزانة الاميركية عقوبات على الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، اكد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر ان ” العقوبات على مسؤولين لبنانيين بدأت وستستمر، ويجب أن يسمع المسؤولون ما يطالب به الشعب اللبناني”. واضاف ” لن أدلي برأي حول شخص رئيس الحكومة المكلف. ننظر الى مبدأ الاصلاح الذي يجب أن تتبناه أي حكومة، ومحاسبة الذين لم يكونوا شفافين ولا أحد يملي على اللبنانيين شكل الحكومة، ووزير الخارجية تحدث عن مبادئ لا عن أشخاص ونعتقد أن المبادرة الفرنسية لديها الكثير من المزايا، وفكرة أن تكون هناك حكومة ملتزمة الشفافية ومحاكمة الفساد من الأمور الجيدة لمساعدة الشعب اللبناني”. وتابع: “: يجب أن تكون هذه العقوبات رسالة الى المسؤولين اللبنانيين، ومفادها أن من يتعاون مع “حزب الله” سيعاقب”. واشار الى ان “لا اتفاق على ترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل حتى الان، ولا أريد الحديث عن الامور العالقة وتحدثت الى علي حمدان، ولكن لن أدخل في صلب النقاشات التي حصلت”. واضاف: “سوريا أحد اشهر الازمات في الشرق الاوسط. ناقشت وجودنا هناك ومستقبل نظام الاسد وقرار مجلس الامن والوجودين الروسي والايراني، اضافة الى أزمة اللاجئين، والجهود المبذولة لتمكين اللاجئين من العودة”. ورداً على سؤال عن فرض عقوبات على باسيل، قال شنكر: “لا نتحدث عن العقوبات قبل فرضها، ولكن الاجراءات تستغرق وقتاً طويلا، ويجب توقع المزيد من العقوبات”.