//Put this in the section

سامي نادر يتحدث عن وسائل الضغط الفرنسي على الطبقة الحاكمة في لبنان

قال سامي نادر، مدير مركز الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية، إن هناك الكثير من الضغوط التي يمكن أن تمارسها فرنسا على لبنان منها العقوبات الاقتصادية التي يمكن أن تلجأ اليها فرنسا ودول أوروبية.

وأشار، في تصريحات لراديو “سبوتنيك”، إلى أن هنالك أيضا المساعدات التي يحتاج إليها لبنان بإلحاح وهي مربوطة بالإصلاحات.




وقال نادر إن ماكرون يستهدف بحديثه الطبقة السياسية الحاكمة كالمستقبل والتيار الوطني الحر كجهات يمكن أن تستهدفها عقوبات وكذلك “حزب الله” وحلفاؤه في السلطة.

وأضاف المحلل السياسي اللبناني أنه في الفترة الأخيرة زادت كذلك حرب الحدود البحرية في شرق المتوسط، وفرنسا تخشى الدور التركي في مناطق نفوذ فرنسا التاريخية لذا فمن أوجه الضغط والمصالح كذلك الناحية الأمنية فيما تملك فرنسا مصالح أخرى كعقود الغاز مع توتال والمتوسط كحدود جنوبية للقارة الأوروبية حيث الحديث دائما عن تدفق اللاجئين إلى أوروبا من الجنوب.

كان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد قال إن الشهور الثلاثة القادمة ستكون حاسمة فيما يتعلق بتحقيق التغيير في لبنان، مضيفا أنه إذا لم يحدث تغيير فقد يترتب على ذلك فرض إجراءات عقابية.

وقال ماكرون إن الإجراءات العقابية المحتملة يمكن أن تتراوح بين تعليق مساعدات إنقاذ مالي وعقوبات على الطبقة الحاكمة. وقال ماكرون خلال زيارته الى لبنان إنه سيضغط لإجراء إصلاحات تهدف لانتشال البلاد من الهاوية الاقتصادية.