//Put this in the section

تركيا تدفع لحماس بالكاش لتمرّ عن طريق بيروت بحراً إلى مصر وحماس تستعد للانتقال إلى اسطنبول وهنية إلى لبنان مجدداً

خاص – بيروت أوبزرفر

كشفت مصادر خاصة لبيروت أوبزرفر ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كان سلّم شخصياً حقائب مليئة بالدولارات لرئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية إبان زيارة الاخير في شهر كانون اول ديسمبر الماضي الى تركيا، وقد اتفق الجانبان حينها على مواصلة التنسيق والدعم المادي والاقتصادي والتنظيمي والسياسي لحماس.




هذا الامر رصدته وكالة الاستخبارات الاميركية سي اي ايه وتم ابلاغ الرئيس التركي استياء الولايات المتحدة من هذا الامر كما تابعت الاستخبارات الاميركية مسار الاموال التي تلقاها هنية ووصلت الى نشطاء حماس في لبنان الذين حولوها بدورهم عبر  التهريب عن طريق البحر الى مصر ومنها الى قطاع غزة عبر الانفاق وبمشاركة تنظيم ولاية سيناء التابع لداعش.

وأضافت المصادر ان قادة حماس الذين اجتمعوا مؤخراً مع اردوغان في اسطنبول سمعوا منه عن هذا الموضوع وتم بحث الدعم اللوجستي لحماس بأشكال اخرى بما في ذلك نقل مكاتب الحركة من الدوحة الى اسطنبول وابقاء قناة تركيا – لبنان مفتوحة مع انتقال قياديين من لبنان الى تركيا خلال الفترة القادمة، وقد تم الاتفاق ان يزور إسماعيل هنية بيروت خلال الأيام القادمة لبحث مسألة إقامة مسؤولي الحركة هناك من الجناح السياسي كما سيقدم هنية الدعم والتضامن مع لبنان بعد انفجار المرفأ وتشير المعلومات ان حماس تبنت موقف ايران الذي يحمل جهة خارجية مسؤولية انفجار المرفأ.

يذكر في هذا السياق ان المعارضة التركية قدمت استجواباً في البرلمان التركي تعارض فيه منح الجنسية التركية والجوازات التركية لقادة وكوادر حماس من اجل تسهيل امورهم وتنقلهم في المنطقة الامر الذي تراه المعارضة التركية مساساً بعلاقات تركيا مع اوروبا والولايات المتحدة.

وفي سياق متصل كانت الخارجية الاميركية اعلنت قبل فترة وجيزة عن استنكارها ومعارضتها لاستضافة تركيا قادة من حماس ممن هم على لائحة الارهاب الاميركية وهدد مسؤول اميركي تركيا بفرض عقوبات على شركات واشخاص وكيانات ومؤسسات رسمية في تركيا يتضح او اتضح انها تدعم حماس مالياً او اقتصادياً.