//Put this in the section

شعر بالتعب فاعتذر لشعبه عن فشله وترك منصبه.. رئيس وزراء اليابان يستقيل ويُلقي خطابه الأخير

قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الجمعة 28 أغسطس/آب 2020، إنه قرر الاستقالة من زعامة الحزب الحاكم ومن ثَم من رئاسة الوزراء لتدهور حالته الصحية، مضيفاً أنه يعتذر للمواطنين “من أعماق قلبه” لعدم استطاعته الوفاء بمهام المنصب.

آبي قال وهو أطول من بقي في منصب رئاسة الوزراء في اليابان، إن قرار من سيخلفه ليس في يده، مشيراً إلى أنه سيواصل أداء مهام المنصب إلى حين تعيين رئيس جديد للحكومة. وقال آبي إن حالته الصحية بدأت في التدهور منتصف الشهر الماضي تقريباً ولم يشأ أن يؤثر ذلك سلباً على قرارات سياسية مهمة.




الخطاب الأخير: وكالة أنباء “كيودو” نقلت عن آبي قوله: ساءت حالتي الصحية وبدأت أشعر بالتعب منذ يوليو/تموز الماضي، وأضاف آبي أنه سيتلقى علاجاً جديداً، لكنه يحتاج رعاية طويلة الأمد، معرباً عن أسفه وألمه بسبب فشله في تعديل الدستور، بحسب الوكالة نفسها.

آبي قال خلال  المؤتمر الصحفي: “لا يمكنني أن أكون رئيساً للوزراء إذا لم أستطع اتخاذ أفضل القرارات للشعب. قررت التنحي عن منصبي”.

كما أشار كذلك في خطابه الأخير إلى أنه فقد الثقة في قدرته على خدمة الشعب الياباني.

آبي تحدث كذلك في مؤتمره عن معاهدة السلام مع روسيا قائلاً إنه “مؤلم للغاية أني أرحل دون حل بعض القضايا، بما في ذلك إبرام معاهدة سلام مع روسيا”.

كما أعرب آبي عن أسفه لفشله في تحقيق نتيجة في حل مشكلة اليابانيين المختطفين من قِبل كوريا الشمالية، وكذلك قضية تعديل دستور البلاد.

وطلب آبي من خليفته المستقبلي العمل بنشاط لحل هذه المشاكل.

قرار مفاجئ:  وجاء قرار رئيس الوزراء الياباني بالاستقالة “مفاجئاً” لكثيرين، بحسب مساعديه المقربين.

وسيجري الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم اقتراعاً لأعضاء مختارين من الحزب لهذا المنصب.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد مصدر في الحزب الحاكم باليابان بأن رئيس الوزراء  شينزو آبي يعتزم تقديم استقالته لأسباب صحية.

فيما ذكرت شبكة “إن إتش كي” العامة، الجمعة، نقلاً عن مصدر في الحزب الليبرالي الديمقراطي فضَّل عدم الكشف عن هويته، أن  آبي بصدد تقديم استقالته بسبب وضعه الصحي.

ومنذ منتصف حزيران/يونيو الماضي لم يعقد آبي – الذي يعاني من مرض مزمن في الأمعاء – مؤتمرات صحفية منتظمة.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن آبي تقيأ دماً في مكتبه في تموز/يوليو.

وتولى شينزو آبي رئاسة الوزراء لأول مرة عام 2006 لكنه استقال في 2007 بعدما مُني حزبه الليبرالي الديمقراطي بهزيمة مدوية في انتخابات مجلس المستشارين (الغرفة العليا بالبرلمان الياباني).

ويتولى آبي منصبه الحالي منذ نهاية 2012، ليسجل بذلك رقماً قياسياً من حيث المكوث في السلطة كرئيس للوزراء في اليابان.