//Put this in the section

“هذا هو علة العلل”.. بري: لا بد من تغيير في هذا النظام الطائفي

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على أن اختفاء الامام موسى الصدر قضية لبنانية سيادية، لافتا الى أن الأوضاع الأمنية في ليبيا لم تساعد بفتح قناة التواصل مع السلطات الليبية المتناحرة.

بري دعا، في كلمة له في ذكرى تغييب الامام الصدر، لان يأخذ التحقيق بانفجار بيروت مجراه من دون ابطاء ومن دون تسرع. وقال :”ليستعن القضاء اللبناني بمن يريد شرط حفظ سيادة لبنان للوصول الى الحقيقة والاقتصاص من المجرمين”.




هذا واعتبر أن “الوطن لم يعد يملك فائضا من الاستقرار السياسي أو المالي أو الأمني أو ثقة المواطن والخارج”. ورأى أن “الخوف والقلق على لبنان هذه المرة ليس من الخارج بل من الداخل والاستخفاف والحقد والأنانية والكيدية السياسية والانكار قد تكون مسببات تضع لبنان على حافة خطر وجودي”.

وأشار إلى أن “بعض السياسيين لم يشعر بمأساة الناس وبقي يتصرّف وكأنّ شيئاً لم يحصل ومضى بممارسة الدلع والمراهقة والمقامرة”، محذرا من “الإستمرار بهذا الأداء السياسي فهو يمثل أرضاً خصبة لإيقاذ الشياطين النائمة من الخلايا الإرهابية”.

وقال: “أخطر ما كشفته كارثة المرفأ هو سقوط هيكل النظام السياسي والاقتصادي بالكامل ولا بد من تغيير في هذا النظام الطائفي فهو علة العلل”. وأضاف: “حجر الزاوية للتغيير هو تهذيب الخطاب السياسي والاعلامي الذي انحدر للأسف وكأننا دولة غير قابلة للحياة والموت على حد سواء”.

كما دعا بري للاسراع في تشكيل حكومة قوية جامعة للكفاءات تمتلك برنامجا اصلاحيا محددا برؤية واضحة لاعادة اعمار ما تهدم والمباشرة بالاصلاحات. وطلب من جميع الأطراف السياسية ملاقاة حركة أمل على بعض العناوين وأهمها دولة مدنية وإنشاء مجلس الشيوخ واستقلالية القضاء.