//Put this in the section

المجلس الأعلى للدفاع يقرّر تمديد التعبئة العامة حتى نهاية العام

التأم المجلس الاعلى للدفاع العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، حضره رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب، نائب رئيس الحكومة وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر، ووزراء: المالية غازي وزني، والخارجية والمغتربين شربل وهبة، والداخلية والبلديات محمد فهمي، والاقتصاد والتجارة راوول نعمة، والعدل ماري كلود نجم، والاشغال العامة والنقل ميشال نجار، والصحة العامة حمد حسن.

وحضر أيضا، كل من: قائد الجيش العماد جوزاف عون، المدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمود الاسمر، مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالتكليف القاضي فادي عقيقي، المستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد المتقاعد بولس مطر، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن انطوان منصور، مدير المعلومات في الامن العام العميد منح صوايا، رئيس شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي العميد خالد حمود، نائب مدير عام أمن الدولة العميد سمير سنان.




بعد انتهاء اجتماع المجلس الأعلى للدفاع تلا اللواء الركن محمود الأسمر مقررات الاجتماع، وأشار إلى أنه “جرى التطرق الى تجديد تفويض “اليونيفيل” التي تنتهي بتاريخ 31/8/2020 بعد ان تم الاستماع الى خلاصة وزير الخارجية، والتأكيد على ضرورة تجديد التفويض، من دون تغيير في المهام الموكلة لمدة سنة بالاستناد الى القرار الذي سبق وصدر عن مجلس الوزراء”.

وأضاف: “المجلس استمع الى عرض قدمه قائد الجيش عن الاعتداء الإسرائيلي المدان الذي وقع ليل امس على الحدود الجنوبية وتقرر تكليف وزير الخارجية والمغتربين بتقديم شكوى الى مجلس الامن بهذا الصدد، كما بحث بالأوضاع الأمنية لاسيما الحادثة الأخيرة التي حصلت في بلدة كفتون، وطلب الى الأجهزة الأمنية والقضائية استكمال التحقيقات اللازمة لكشف ملابسات الجريمة التي أودت بثلاثة مواطنين من أبناء البلدة”.

وتابع: “وطلب المجلس من وسائل الاعلام الاستمرار بالحملات الايجابية التوعوية والوقائية، ومن الأجهزة العسكرية والأمنية كافة التشدد ردعياً في قمع المخالفات بما يؤدي الى عدم تفشي فيروس الكورونا وانتشاره والتنسيق والتعاون مع المجتمع الاهلي والسلطات المحلية لتحقيق ذلك، وقد تم تكليف وزير الصحة التواصل مع المستشفيات الخاصة لجهة وجوب التعاون والتجاوب والتوصل الى قرار بفتح اجنحة خاصة لمعالجة المصابين من فيروس الكورونا خلال مهلة أقصاها 5 أيام. وطلب المجلس أيضاً من اللجنة التقنية المكلفة متابعة الرقابة من الكورونا استكمال التواصل مع الجهات المعنية لجهة وضعها موضع التنفيذ والالتزام بالإجراءات والتدابير التي تساهم في التخفيف من انتشار الوباء، على ان يصدر عن وزير الداخلية القرار اللازم عن إمكانية التعديل مع التأكيد على تفعيل وتنفيذ التدابير والإجراءات التي فرضتها المراسيم ذات الصلة والقرارات الصادرة عنه، وذلك خلال فترة تمديد التعبئة العامة المذكورة”.

وأعلن المجلس عن إعادة تمديد حالة التعبئة العامة التي أُعلن تمديدها بالمرسوم رقم 6684/2020 اعتباراً من تاريخ 31/8/2020 ولغاية 31/12/2020 ضمناً.