//Put this in the section

النظريّة الخرقاء في فهم «حزب الله» – حازم صاغية – الشرق الأوسط

مرّة بعد مرّة يداهمنا التحليل التالي: كان «حزب الله» مقاومة ثمّ انقلب إلى شيء آخر. كان خيراً محضاً ثمّ انقلب شرّاً محضاً.

تاريخ الانقلاب هذا يردّه البعض إلى 2008. لحظة الانقضاض المسلّح على بيروت، ويردّه البعض الآخر إلى 2012 – 2013 عندما تدخّل الحزب في سوريّا.




هذا التحليل خرافي في أحسن الأحوال، خصوصاً أنّه بمثابة طريقة في النظر إلى تطوّرات وأحداث كبرى سابقة، من دون أن يفضي تكرارها المدهش إلى أي مراجعة، وهذا، بدوره، من سمات الوعي الخرافيّ.

مثلاً، قبل «حزب الله»، كانت المقاومة الجزائريّة مفخرة العرب والمسلمين، لكنّ نظام بن بلّه – بومدين الأمني والديكتاتوري هو ما نجم عن انتصارها.

وحدة مصر وسورّيا في 1958 كانت أهمّ إنجازات تاريخنا الحديث، لكنّ الاستبداد الناصري ما لبث أن حلّ على سوريّا. الناصريّة كانت أروع أفعالنا، لكنّ هزيمة 1967 المدوّية شكّلت خاتمتها البائسة. المقاومة الفلسطينيّة كانت أهمّ يقظات تاريخنا، لكنّها أفضت إلى حربين أهليّتين في الأردن ولبنان ثمّ إلى فجيعة 1982.

الأمثلة كثيرة، وهي تتعدّى التاريخ العربي الحديث إلى التاريخ العالمي الحديث مقروءاً بعين خرافيّة: ثورة أكتوبر (تشرين الأول) 1917 الروسيّة كانت الفاتحة المجيدة للقرن العشرين، لكنّ الستالينيّة ما لبثت أن ظهرت واستولت على روسيا.

هذه النظرة تشبه بيت شعر من شطرين: في الشطر الأوّل، يعلن القائل أنّه لا يزال على وفائه للمبادئ (ثورة، مقاومة، اشتراكيّة إلخ…) وأنّه لم يتزحزح عنها. في الشطر الثاني، يعلن بؤس الأقدار التي آلت بنا إلى ما آلت.
فيما خصّ «حزب الله» تحديداً، لن يكون من الصعب دحض هذا التحليل الخرافيّ، واكتشاف أنّ «شرّ» الطور الثاني كان كامناً في «خير» الطور الأوّل. أمّا اجتياح بيروت في 2008 والتدخّل، بعد 4 سنوات، في سوريّا، فلم يكونا سوى لحظتي تتويج لما بدأ مع التأسيس في 1982.

فلنراجع هذا التأسيس قليلاً علّنا نكتشف «الخير»: الحزب، وهو ما لم يعد سرّاً، وُلد في السفارة الإيرانيّة في دمشق حين كان علي أكبر محتشمي هو السفير. ومنذ البداية، ضمّ أفراداً من لون مذهبي واحد، وتولّى قيادته رجال دين تطبيقاً لمبدأ «ولاية الفقيه» الخمينيّ. وهو مثّل انشقاقاً، مَرعيّاً من طهران ودمشق، عن النيات التسوويّة التي أظهرتها قيادات شيعيّة لبنانيّة أخرى. ومنذ أيّامه الأولى، ربط لبنان بالحرب العراقيّة – الإيرانيّة اغتيالاتٍ ونسفاً وخطفاً للأجانب، كما دعا إلى إقامة «جمهوريّة إسلاميّة» في لبنان قبل التخلّي عنها لاحقاً.

في حالة بلد مؤلّف من 18 طائفة، لا يعني حزب كهذا غير تدمير البلد نهائيّاً. إنّه شرّ محض.

في المقابل: التحليل الذي يركّز على مقاومة الشطر الأوّل، ولا تستوقفه العوامل المذكورة أعلاه، لا يكون يعلن إلاّ شيئاً واحداً: إنّ أمر لبنان وسلمه الأهلي لا يعنينا. المهمّ: مقاومة إسرائيل. وهذا إنّما يضيف إلى خرافيّة تلك المقاومة خرافيّة أخرى تتعلّق بخطّتها: ذاك أنّ المنطق البسيط يكفي لتعليمنا أنّ إضعاف لبنان إلى هذا الحدّ لا يؤدّي إلى مقاومة ناجحة لإسرائيل. بإضعاف ممنهج كهذا تغدو مقاومة إمارة ليختنشتاين أمراً صعباً.

والحال، إذا وضعنا المبالغات جانباً، أنّ الحزب نجح في تفكيك لبنان أكثر كثيراً مما نجح في تحرير الأرض اللبنانيّة من إسرائيل. دعْ جانباً تحرير فلسطين والصلاة في الأقصى!

حرصاً على الدقّة، ينبغي التذكير بالعوامل الأخرى التي أسهمت، إلى جانب الحزب، في التحرير: في حملته الانتخابيّة في مارس (آذار) 1999 تعهد إيهود باراك بانسحاب أحادي من لبنان، مستجيباً لرغبة الرأي العامّ الإسرائيليّ.

قتلى إسرائيل على يد «حزب الله» كانوا مؤثّرين من غير شكّ، لكنّهم لم يتجاوزوا الـ800 قتيل على مدى 18 عاماً (1982 – 2000). ضحايا حوادث السير في الدولة العبريّة كانوا دائماً أكثر بكثير. على أي حال، فبوصول باراك إلى رئاسة الحكومة، نفّذ الانسحاب بأسرع مما وعد وطبّق القرار 425. تمّ ذلك في 24 مايو (أيار) 2000.

انتصارات «حزب الله» الكبرى كانت في مكان آخر: في شلّه الحياة السياسيّة اللبنانيّة وإرعابها ابتداءً بـ2005. فلنفكّر للحظة في هذه الحقيقة الرهيبة: يتحدّث أحد بنود «اتفاق الدوحة» الذي تلا اجتياح بيروت في 2008، عن:

«تعهد الأطراف بحظر اللجوء إلى استخدام السلاح أو العنف أو الاحتكام إليه»، فيما «حزب الله» الطرف الوحيد الذي يملك السلاح ويستخدمه ويحتكم إليه.

وبالطبع انتصر الحزب في انتزاعه قرار الحرب والسلم من يد الدولة، لا لكي يحرّر فلسطين، بل لكي يغزو سوريّا ويوطّد فيها نظاماً تابعاً لإيران!

نظريّة «كان خيراً وانقلب شرّاً» نظريّة خرقاء. لقد وُلد شرّاً، واليومَ يشيب على ما شبّ عليه.