//Put this in the section

هل يقتل حيتان العقارات قلب بيروت أم تحافظ الجميزة ومار مخايل على تراثها المعماري؟

ما تزال المخاوف من السماسرة الذين ينشطون في منطقتي مار مخايل والجميزة لشراء البيوت التراثية بعد زلزال مرفأ بيروت قائمة، وغرد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش على حسابه عبر “تويتر” قائلا: “إما أن يبادر المجتمع الدولي بصورة فورية بالمساعدة في تأهيل المنازل المهدمة وإعادة تزويدها بالخدمات الأساسية من مياه وكهرباء في الأحياء التي دمرت بسبب انفجار ميناء بيروت، أو ستواجه بيروت خطر فقدان جزء من تاريخها وتراثها المعماري وطابع أحيائها القديمة إلى الأبد”. وأضاف: “الاختيار واضح: إما المساعدة الدولية العاجلة المرتكزة على احتياجات السكان المتضررين، أو السماح لحيتان العقارات بقتل قطعة هامة من قلب بيروت… قلب لبنان”.

وتزامن موقف كوبيتش مع إعلان الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية أن نواب “تكتل الجمهورية القوية” في صدد “إعداد اقتراح قانون يهدف لمنع السماسرة من إغراء أصحاب الشقق المتضررة في بيروت، بفعل انفجار 4 آب/أغسطس لبيع منازلهم. وأن نواب التكتل لا يزالون يبحثون عن الصيغة الدستورية المناسبة لأن الملكية الفردية مصانة في الدستور ومحمية بقوة القانون”.




القدس العربي