//Put this in the section

الوجه الآخر لحزب الله ..

مسعود محمد

وسائل الإعلام الحقيقية هي التي تعمل على إثراء وجدان وعقول الجمهور المتلقي؛ مما يزيد من مدى ثقافته وتأهيله وإدراكه وبالتالي تفاعله مع المجتمع الذي من حوله، وليس ببث المعلومات والأخبار التي تبعد الجماهير عن الواقع وتجعله وكأنه يعيش في مدينة فاضله.




هذا ما فعله الإعلام بموضوع حزب الله الذي هو ليس أكثر من منظمة إرهابية قامت بالكثير من العمليات الإرهابية ونفذ الكثير من الاغتيالات طالت شخصيات وطنية لبنانية منها قيادات بارزة في الحزب الشيوعي اللبناني والمفكر حسين مروة والمفكر حسن حمدان والإعلامي سهيل طويلة ومسؤول منطقة بيروت خليل نعوس ولائحة طويلة بهدف إخراج الحزب الذي أسس جبهة المقاومة الوطنية ضد إسرائيل مع منظمة العمل الشيوعي بهدف إخراج الحزب من العمل المقاوم لصالح حالة طائفية شاذة سميت مقاومة تابع الأجندة السورية الإيرانية.

عشية صدور قرار المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري قررت نشر دراسة خاصة كتبتها لصالح جامعة بافيا كشفت فيها كيف حرف الإعلام حقيقة إرهاب حزب الله وزور الحقائق وأطلق على منظمة إرهابية صفة المقاومة، واتهمت في تلك الدراسة نتيجة تفاصيل ومعلومات خاصة حزب الله باغتيال قائد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية الشهيد جورج حاوي. كما شرحت في تلك الدراسة أن حزب الله مارس ارهابه أيضا خارج لبنان عبر اغتيال شخصيات معارضة ايرانية منها سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني في ايران الدكتور صادق شرفكندي.

حكاية حزب الله الذي اغتال كل هؤلاء الشهداء هي حكاية الغدر اردت من المجتمع الأوروبي ان يفهم انه لا معنى لفصل الجناح السياسي عن الجناح العسكري وان هذا الحزب إرهابي بجناحيه وفاء لدماء الشهداء كتبت الوجه الآخر لحكاية حزب الله.

The Hidden Story of Hezbollah MM