//Put this in the section

وزير الصحة: ضرورة إغلاق البلد لأسبوعين… الكمامة أصبحت قصة حياة أو موت ووصلنا الى شفير الهاوية!

عقب اجتماع اللجنة العلمية الطبية، اكد وزير الصحة حمد حسن انه “عندما نقول هناك 500 حالة يعني ان هناك 2500 او 5000 حالة غير مشخصة وعلى المواطنين احترام اجراءات السلامة ونذكر بأهمية الكمامة لان الاختلاط يحدث بين الجميع”. واضاف: “نذكر بالزامية الكمامة لان هناك اختلاط في كل المناطق، والانفجار الاليم الذي حصل لديه تداعيات مباشرة على تطور سلوك الوباء وانتشاره وهذا امر خطير، والزامية وضع الكمامة فذلك لم يعد دفع غرامة بل حياة او موت ولم يعد هناك قدرة للمزاح في هذا الشأن”.

وتابع: “وسائل النقل والجمعيات يجب الالتزام بوضع الكمامة، وفي الاماكن العامة يجب التزام التباعد وارتداء الكمامة نحن لا نطلب معجزة من المواطنين، وفي اول توصية للجنة العلمية الطلبية نطلب الاقفال لاسبوعين وهي اقل فترة زمنية للسماح للفرق الطبية تتبع المصابين والمخالطين واسعافهم وبذلك نخفض عدد المصابين لتتمكن المستشفيات من استيعاب عدد الاصابات”.




وقال: ” اتمنى على النواب جميعا في كل المناطق التواصل مع وزارة الصحة ومتابعة المصابين والمخالطين، والبلديات ساعدتنا كثيرا في المرحلة الاولى ونعرف التحديات التي نعيشها لكن البلديات هي الشريك الميداني على الارض فهناك مراكز حجر ومصابين بحاجة الى متابعة، ولم يكن هناك التزام بالاقفال السابق وعلى كل الوزارات المتابعة وتحقيق الهدف المرجو من الاقفال”.