//Put this in the section

اتفاقية سلام ونفاق سياسي! – حسين شبكشي – الشرق الأوسط

تم الإعلان عن اتفاق سلام وتطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل برعاية أميركية. انتهى الخبر.

ردود الفعل كما هو متوقع لم تتوقف حتى هذه اللحظة. ولكن أكثر ردود الفعل المثيرة للاشمئزاز هي الصادرة من دول محسوبة على ما يسمى بمحور الممانعة والمقاومة، وهي ردود فعل أقل ما يمكن أن توصف به هو النفاق السياسي.




لعل أبرز ردود الفعل كان التهديد الصادر من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بسحب السفير التركي في أبوظبي، متجاهلاً سفيره في تل أبيب، والعلاقة المميزة التي تربط بلاده بإسرائيل، والمناورات العسكرية الدورية المشتركة بينهما، والتعاون الأمني، والاستثمارات المالية غير المسبوقة، والتبادل السياحي العظيم بين البلدين.

كذلك كانت ردة فعل إعلام نظام الانقلاب في قطر على الدرجة ذاتها من العنجهية، وهو صاحب السبق في التطبيع مع إسرائيل بالنسبة لدول الخليج العربي، ولم يترك شكلاً من أشكال التطبيع معها إلا مارسها؛ من علاقات اقتصادية وأمنية ورياضية وفكرية وإعلامية وفنية، وصولاً إلى التطبيع، والتواصل الدوري مع الموساد الإسرائيلي بشكل معلن، ويتم الإفصاح عنه بلقاءات واجتماعات شخصية ومكالمات هاتفية.

وسوريا التي صرح رامي مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد وواجهة النظام الاقتصادي وقتها منذ فترة لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، في ذروة أحداث الثورة السورية ضد نظام الأسد، بقوله «أمن سوريا من أمن إسرائيل»، فما كان من رئيس الموساد الإسرائيلي إلا أن رد الجميل بتصريح لصحيفة «التايمز» اللندنية، بقوله «إن إسرائيل تفضل بقاء الأسد في حكم سوريا لأنها ترى ذلك ضمانة لأمنها».

المضحك الآخر زعيم تنظيم «حزب الله» الإرهابي في لبنان، الذي خرج في خطاب متلفز ينتقد الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي الأخير، وهو الذي لم يستطع أن يوجه أصابع الاتهام ضد إسرائيل بخصوص تفجير مرفأ بيروت الدموي، وشريكه المكون الآخر لما يعرف بالثنائي الشيعي كان يوثق ترسيم الحدود اللبنانية مع إسرائيل بخصوص حقول الغاز في المتوسط مع مسؤول الخارجية الأميركية، وهذا يعني عملياً انتهاء حالة الحرب بين لبنان وإسرائيل.

الموقف الفلسطيني الشعبي تحركه حركة «حماس» وتنظيم «الجهاد»، ورفعت فيه شعارات التخوين، ولكن هنا لا بد من وقفة أخلاقية مع هذين الفصيلين اللذين اختارا الوقوف مع إيران المحتلة لجزر إماراتية، متناسين العروبة والدين، تماماً كالخطأ التاريخي الذي ارتكب من قبل في تأييد صدام حسين حينما غزا الكويت.

فلسطين بلد محتل وشعبه مظلوم… هذه مسألة لا تقبل النقاش ولا الجدل، وإسرائيل متورطة بعدم قبولها لحل الدولتين، واتجاهها لحل الأمر الواقع والدولة الواحدة، وهذا على المدى البعيد سيخلق واقعاً ديموغرافياً مختلفاً لصالح الفلسطينيين، ولا يمكن أن تدعي إسرائيل أنها دولة ديمقراطية وعنصرية في آن، هذا ما حاولت أن تفعله دولة جنوب أفريقيا، وكلنا يعرف إلى ما آل إليه نظام الأبارتايد.

أضاع العرب الفرصة تلو الأخرى لتحقيق إنجاز على الأرض، وسمحوا لتجار فسدة أن يتاجروا بقضية صادقة، ولعل أهم هذه المواقف كان الموقف من مبادرة الرئيس السادات للسلام التي قاطعوها وخسروا الكثير، بينما استعاد هو كامل أرضه.

قضية السلام من عدمه، والحق في الأرض من عدمه، قضية يحسمها المجتمع الدولي، الذي لا يزال ملتزماً بقرارات مجلس الأمن القاضي بعودة إسرائيل إلى حدود 67، وبالتالي ضم الجولان والقدس والضفة الغربية «دولياً» غير معترف به. التماسك الفلسطيني ووحدة الصف وعدم السماح لأعداء العرب أن يستغلوهم ضد محيطهم العربي يبقى أهم نصيحة تقدم. الخروج الأحمق والسب من دون المساس بالمطبعين رسمياً هو نفاق سياسي ومأزق أخلاقي يضعف من حجة المتضرر.

اتفاقية السلام بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لا تمس الحق الفلسطيني، ولا تتنازل عنه، ولا تساوم عليه، ولذلك يبدو ساذجاً جداً خلط الأوراق بهذا الشكل، ومواقف الإمارات السابقة، ووقوفها مع القضية، هي أكبر مؤيد ودليل على ذلك.