//Put this in the section

رهان في دمشق… هل يرث مرفأ اللاذقية مرفأ بيروت؟

هل يرث مرفأ اللاذقية السوري، مرفأ بيروت اللبناني الذي تعرض للدمار جراء الانفجار الكبير؟

هناك رهان في دمشق، على أن يؤدي الدمار الذي لحق برئة لبنان، إلى أن يقع الخيار على مرفأ اللاذقية، القريب من قاعدة حميميم الروسية، ليكون بوابة لإيصال المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والاقتصادية إلى سوريا ولبنان.




ومن المفارقات أن رئيس الوزراء السوري الراحل خالد العظم أسس مرفأ اللاذقية في بداية خمسينات القرن الماضي لـ«الاستغناء» عن بيروت.

حاليا، تأتي المساعدات إلى سوريا عبر منفذين؛ الأول، باب الهوى على حدود تركيا، حيث بات المعبر الوحيد لنقل المساعدات عبر الحدود بعد ضغط روسيا في مجلس الأمن لإغلاق بوابات مع الأردن والعراق وتركيا، والثاني، مرفأ بيروت، حيث كانت تصل إليه المساعدات قبل نقلها برا إلى دمشق.

وقالت الأمم المتحدة إن دمار مرفأ بيروت سيؤثر سلبا على إغاثة سوريا. ويجري التفكير في حلول بديلة، وهناك من يدفع بأن يكون البديل مرفأ اللاذقية.

وتدفع موسكو في اتجاه استعمال مرفأ سوري لفتح كوّة في جدار العزلة. وهذا يعقّد مهمة دول غربية، تريد دعم لبنان بعد الكارثة، من دون التطبيع مع بيروت ودمشق، في وقت يسعى بعضها إلى زيادة الضغوط.

الشرق الأوسط