//Put this in the section

إيران تجيّش إعلامياً ضد الرئيس الفرنسي

توزاياً مع انتقاد المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي تعاطف بعض “الدول المعادية” للبنان مع “حادث” انفجار مرفأ بيروت واصفاً هذا التعاطف بأنه “نفاق ديبلوماسي”، لوحظ في السياق عينه هجوم مباشر شنّته “قناة العالم” الإيرانية ضد ماكرون شخصياً متهمة إياه بأنّ تحذيره من “استمرار لبنان في الغرق” أتى بمثابة خضوع للشروط الأميركية التي تستهدف “حزب الله” وتهدف إلى الضغط على الحكومة اللبنانية “لصالح إسرائيل”، بل ذهبت في تقريرها تحت عنوان: “ماذا يريد ماكرون في بيروت؟” إلى انتقاد “تأديته الدرامية المتقنة أمام الكاميرات لمشهد التضامن المفترض مع الشعب اللبناني في الكارثة التي حلت ببيروت”، واضعةً هذا التضامن في خانة “دس السم في العسل” و”محاولة تأليب الرأي العام ضد الحكومة اللبنانية والمقاومة”… لتبقى العبرة في ترقب ما سيقوله الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله خلال إطلالته المتلفزة اليوم، وما إذا كان سيقارب زيارة ماكرون من المنطلق العدائي الإيراني نفسه لهذه الزيارة، أو أنه سيعلي حاجة اللبنانيين الملحة إلى احتضان دولي يقودهم نحو برّ الخلاص من الغرق في رمال أزمتهم المتحركة؟

نداء الوطن