//Put this in the section

“انفجار أم هجوم”… ترامب “حائر” بشأن ما حدث في #بيروت

تحدث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ليل الأربعاء الخميس، مجددا عن الأسباب التي أدت إلى الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت أمس الثلاثاء.

وقال ترامب في إحاطة للصحفيين، “إنه لا يمكن لأحد أن يقول حاليا ما إذا كان الانفجار المدمر الذي وقع في بيروت كان نتيجة هجوم”.




وأضاف الرئيس الأمريكي، “لا أعتقد أن أحدا يستطيع أن يجزم الآن.. نحن نبحث في الأمر بقوة.. بعض الناس يعتقدون أنه كان هجوما، وآخرون يدحضون ذلك الرأي.. والبعض يقول عبوة ناسفة”.

وشدد الرئيس الأمريكي، على أن “الانفجار كان مروعا وقتل الكثير من الناس، وأصاب عدد هائل من الأشخاص بجروح بالغة”، وفقا لموقع “ذا هيل”.

كان الرئيس الأمريكي قال الليلة الماضية، إن عسكريين أمريكيين بارزين يعتقدون أن الانفجار في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت كان بسبب “قنبلة من نوع ما”.

وقبل قليل، قال كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، الأربعاء، “إن الحكومة الأمريكية لم تستبعد تماما أن يكون الانفجار الدموي الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت نتيجة هجوم”.

وشدد كبير موظفي البيت الأبيض، على أن “الحكومة الأمريكية ما زالت تجمع معلومات استخباراتية بشأن الانفجار”.

كانت الحكومة اللبنانية قالت إن الانفجار الدموي الذي هز العاصمة بيروت أمس الثلاثاء، وقع بسبب التخزين غير الآمن لكيماويات خطيرة.

وفي وقت سابق، أكد ثلاثة من مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إنه حتى ليل الثلاثاء، لم يكن هناك ما يشير إلى أنهم رأوا أن الانفجارات الضخمة التي هزت العاصمة اللبنانية بيروت، كانت هجوما، وقالوا “إنهم لا يعرفون عن ماذا يتحدث الرئيس”.

وهز العاصمة اللبنانية بيروت، أمس انفجار ضخم، جعل المدنية تعيش ليلة مروعة أسفرت عن أكثر من 135 قتيلا حتى الآن، وما يزيد عن 5 آلاف مصاب وتشرد ما يقارب 250 ألف شخص، والعشرات مازالوا تحت الأنقاض