//Put this in the section

فهمي: “إذا ما فينا نحاسب خلّينا نفلّ عالبيت”

لفت وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي، الذي كان زار بلديّة برج حمود ثمّ بلديّة بيروت، الى أن التحقيق بانفجار المرفأ سيكون شفافا وسيستغرق 5 أيام والمسؤول سيحاسب. وأنّه “إذا ما فينا نحاسب خلّينا نفلّ عالبيت” فهذه نكبة ويجب أن نكون أقوياء لذلك لا بدّ من التحرّك والقتال إذا أردنا الحفاظ على لبنان”، مُضيفاً: “عاصمة العواصم منكوبة وأطلب من السياسيين والأحزاب كافة التوحّد والتعالي عن الخلافات لكي نتمكّن من إنقاذ البلد”.

واكد ان 2750 طن من المادة السامة كانت موجودة مما ادى الى ما حصل مشددا على ان قيادة الجيش ستستلم زمام الامور والاقامة الجبرية هي منع سفر اي شخص يتعلّق بهذا الموضوع و”الحكومة قادرة على المحاسبة وانا أؤكد ذلك”.




وقال فهمي:”لن نبكي ونندب انما سنقاتل وسنكون يداً واحدة وكتفاً على كتف، لنتوحد ولننسَ الخلافات السياسية لنكون يداً واحدة لانقاذ هذا البلد”.

أضاف”فلنترك مسار التحقيق يحدد حقيقة ما جرى والمادة الموجودة لا تنفجر وحدها من دون اي مادة مساعدة على الاشتعال” مشيرا الى اننا لن نلتجئ الى خبراء دوليين من اجل التحقيق رغم ان هناك طلاقا بين الشعب والحكومة.

وأعلن ان المعلومات الأولية أنّ “نيترات الأمونيوم” لا تنفجر لوحدها وقد تكون مفرقعات نارية أدت إلى انفجارها وقال:”لم تصلني أي تقارير عن المواد الموجودة في مرفأ بيروت”.

ورداً على سؤال، أوضح فهمي أنّ “التقارير لم تصل إليّ ولم أكن على علم بملفّ مرفأ بيروت وأنا لا أغضّ النظر عن أيّ ملفّ”.

المركزية