//Put this in the section

عقب تأجيل مهرجان المصالحة الفلسطيني بغزة….ما هي المشاريع السياسية المقبلة للواء الرجوب؟ – بقلم أحمد محمد

جاء ارجاء مهرجان المصالحة بين حركتي فتح وحماس في غزة ليطرح من جديد تساؤلات بشأن المستقبل السياسي للواء جبريل الرجوب نائب رئيس حركة فتح ورئيس أتحاد الكرة الفلسطيني. وكشفت مصادر مقربة من اللواء جبريل الرجوب في حديث نقلته بعض من الدوائر الصحفية إلى إنه أعرب عن ندمه على موافقته على تولي دور التنسيق مع حماس في إطار جهود المصالحة.

وقالت هذه المصادر لصحيفة عرب نيوز أن اللواء الرجوب واجه أيامًا صعبة ، هجوما إعلاميا ضاريا منذ المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع صالح العاروري نائب رئيس حركة حماس مؤخرا.




وأشارت هذه المصادر إلى أن سمعة الرجوب تضررت بعد الهجوم الإعلامي ضده ، والهجوم الذي وقع من جانب فتح وأيضًا بين أعضاء حماس الذين عارضوا عودة العلاقات معه من جديد وقيادته لجهود المصالحة.

ونوهت هذه المصادر إلى أن الرجوب قال إن علاقاته مع أعضاء كبار عناصر التنظيم في حركة فتح ساءت بسبب الخلافات بينهم مؤخراً.

ونبهت هذه المصادر إلى أن الرجوب وعقب كل هذه التطورات لم يقرر ما أن كان سيواصل جهود المصالحة مع حركة حماس أو لا ، خاصة في ظل الهجمات التي تعرض لها، ويبدو ان اللواء الرجوب يرغب في العودة والتركيز على الرياضة وكرة القدم في فلسطين.

عموما فإن من الواضح وعلى ضوء ما يحصل يتضح إن التباين بين حركتي فتح وحماس مازال قائما وينعكس في الكثير من الشواهد السياسية الان ، سواء بالضفة الغربية أو قطاع غزة أو عموم أراضي فلسطين ، وهو ما يشير إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود للهادفة إلى إذابة الخلافات للوصول إلى المصالحة الفلسطينية المأمولة.