//Put this in the section

ماذا كان يحضر لريفي؟

خاص – بيروت أوبزرفر

كشفت مصادر مطلعة لبيروت أوبزرفر أن أحد قادة الأجهزة الأمنية وهو مقرب من النائب جبران باسيل، طرح في اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع، التحرك ضد اللواء أشرف ريفي بذريعة تواصله مع الأتراك في طرابلس والشمال، وطالب بإصدار مذكرة قضائية بحق ريفي، وتنفيذها، عبر مداهمة منزله، مشيرةً إلى أن بعض القادة الأمنيين رفضوا هذا الطرح وأكدوا أن كل التقارير الأمنية لم تتوصل إلى أي دليل على وجود مسعى تركي للتدخل في لبنان، وأن كل ما ينشر في وسائل الإعلام، هو مجرد حملات لأهداف سياسية.




وأضافت المصادر إلى أن مرجعاً عسكرياً حسم الموضوع، وأكد أن لا أدلة عليه، وأن أي خطوة غير مبنية على وقائع سترتد سلباً على مجمل الوضع اللبناني، ودعا المسؤول الأمني إلى إبراز ما لديه من معلومات اذا كانت موجودة، وإلى تحمل مسؤولية أي إجراء ممكن أن يتخذ، علماً الجهاز الأمني الذي يرأسه هذا المسؤول الأمني نفذ عمليات دهم كثيرة.

وختمت المصادر أن هذا الطرح طوي في اجتماعات المجلس الأعلى للدفاع، مما دفع النائب باسيل في مقابلة تلفزيونية، إلى توزيع اتهامات بالجملة فُسرت على أنها محاولة للاقتصاص ممن رفضوا السير بهذه الخطوة.