//Put this in the section //Vbout Automation

وزير الدفاع الكويتي السابق قال إنه تعرَّض للنصب.. بلومبيرغ: أموال كويتية مختلَسة استُثمرت في كاليفورنيا

كشفت وزارة العدل الأمريكية، الخميس 16 يوليو/تموز 2020، أن أموالاً مختلسة من وزارة الدفاع الكويتية استُخدمت للاستثمار في أحد العقارات في ولاية كاليفورنيا، حسب ما أفادت به وكالة Bloomberg الأمريكية.

وفقاً للوكالة، فإن مدعين عامين من وزارة العدل قد تقدموا، الخميس، بشكوى بهدف مصادرة العقار الذي يُعرف باسم “الجبل”، وهو عبارة عن أرض جبلية غير مستثمرة مساحتها 157 فداناً كان قد رُوج لها باعتبارها استثماراً مثالياً على نطاق واسع في منطقة “بيفرلي هيلز” بولاية كاليفورنيا.




التحقيقات الأمريكية تشير إلى أن وزير الدفاع الكويتي السابق، خالد الصباح، كان قد حوّل أكثر من 100 مليون دولار بطريقة غير قانونية للاستثمار في تلك الأصول وشرائها، فيما قالت الوكالة إن الوزير لا يعدو كونه المسؤول الأول فقط.

نفي: من جانبه، أنكر بوبي ساميني، محامي الصباح، في بيان أرسله للوكالة عبر البريد الإلكتروني، أن يكون موكله قد ارتكب أي مخالفات على الأطلاق، وأنه لم ينخرط أبداً في نشاطات مالية غير قانونية.

على العكس من ذلك، أكد المحامي أن موكله تعرض لعملية احتيال من شركائه المفترضين في المشروع الاستثماري بكاليفورنيا، وأنه يتمسك بالادعاءات المُثبتة في الدعوى  التي رفعها ضدهم في محكمة لوس أنجلوس العليا العام الماضي.

كيف تمَّت العملية؟ يقول الادعاء الأمريكي إن 3 مسؤولين كويتيين بينهم خالد الصباح الذي أصبح في ما بعد وزيراً للدفاع، قاموا بإنشاء حسابات غير مصرح بها باسم مكتب الملحق العسكري للكويت في لندن، قبل أن يمولوها بعشرات الملايين من الدولارات واليوروهات والجنيهات الإسترلينية من أموال عامة يتحكمون فيها.

في 2010، انضم وزير الدفاع الكويتي السابق إلى مجموعة من رجال الأعمال بكاليفورنيا للاستثمار في الأصول العقارية التي تُعرف بـ”الجبل”، حيث حوّل الوزير مبلغ 104 ملايين دولار من الأموال الكويتية المختلسة إلى بنوك في كاليفورنيا بين عامي 2012 و2015، مع الزعم بأن بعض تلك التحويلات كان لأغراض عسكرية كويتية، بحسب ما أوردته وثائق الادعاء الأمريكية.

إلى جانب ذلك، فإن الولايات المتحدة تدعي أن الأموال أُنفقت أيضاً لشراء شقة فاخرة في أحد المباني الشاهقة بقيمة 6 ملايين دولار وممتلكات أخرى بقيمة 13 مليون دولار في “بيفرلي هيلز”، وهي الأصول التي تحاول وزارة العدل الأمريكية وضع يدها عليها أيضاً.

معارك قانونية: تحقيقات الجهات الرسمية الأمريكية جاءت عقب معارك قانونية بين أطراف عدة على هذه القطعة الجبلية من الأرض التي بيعت مقابل 100 ألف دولار في مزاد للرهن العام الماضي.

المعارك القضائية بدأت بعد أن رفع خالد الصباح دعوى قضائية العام الماضي ضد مجموعة من رجال الأعمال في كاليفورنيا، وعلى رأسهم المالك الأول للعقار فيكتورينو نوفال، يشتكي فيها تبديد استثماراته التي وصلت إلى 163 مليون دولار.

قال الوزير إن “خصومه في الدعوى احتالوا عليه عن طريق الادعاء بأن أمواله ستُستخدم لتطوير عقارات في “بيفرلي هيلز”، لكنهم بدلاً من ذلك استخدموها لشراء سيارات وقوارب وطائرات فخمة، وأنفقوها في تعزيز نمط حياتهم “الباذخ””.