//Put this in the section //Vbout Automation

إصدار كتاب ابنة شقيق ترامب رغم محاولة عائلتها حظره

صدر اليوم الثلاثاء كتاب لابنة شقيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الولايات المتحدة يكشف أسرارا خاصة، برغم محاولات أفراد الأسرة وقف نشره.

وتصف ماري ترامب في مذكراتها (كثير للغاية ولا يكفي أبدا: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم)، كيف أن التعامل السيئ في الأسرة، بقيادة فريد والد ترامب، شكلت شخصية رئيس فارغ عاطفيا يمثل تهديدا للبلاد و “تهديدا للصحة العالمية والأمن الاقتصادي والنسيج الاجتماعي”، بحسب موقع دار النشر.




ورفض قاض في نيويورك، أمس الاثنين، محاولة من روبرت ترامب شقيق الرئيس لمنع إصدار الكتاب، استشهد فيها باتفاقية عدم إفشاء الأسرار التي وقعتها ماري ترامب بعد معركة قضائية بشأن أملاك والد الرئيس.

وأشار القاضي هال غرينوالد إلى أن الكتاب “وصل بالفعل إلى ملايين الأشخاص من خلال الاهتمام الرهيب الذي حظي به عبر وسائل الإعلام”. وكتبت ماري ترامب في كتابها، وفقا لشبكة “سي إن إن” الإخبارية: “إن دونالد دمر والدي، بعدما حذا حذو جدي وبتواطؤ وصمت وتقاعس من إخوته. ولا يمكنني السماح له بتدمير بلادي”.

واستخدمت ماري ترامب، وهي طبيبة نفسية إكلينيكية، خلفيتها المهنية وتاريخ عائلتها لتدفع بأن فريد ترامب، والد دونالد ترامب كان “معتلا اجتماعيا” و”دمر” الرئيس وسلبه القدرة على “الشعور بالطيف الكامل للمشاعر الإنسانية”، وفقا لمقتطفات نشرت في صحيفة واشنطن بوست.

كما كتبت أن حصول الرئيس على مكان في جامعة بنسلفانيا المرموقة كان عن طريق الغش في امتحانات القبول بالجامعة العريقة.