//Put this in the section

هل تعرّض نجل الأمين العام لحزب الله لمحاولة اغتيال في بغداد؟

تكثر الأخبار التي تتعلّق بحزب الله وإيران في الفترة الأخيرة، وجديد هذه الأخبار ما له علاقة بنجاة جواد نصرالله نجل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله من محاولة اغتيال قبل أسابيع في بغداد بعد تعرّض موكبه لإطلاق نار من سيارة كانت تلاحقه في منطقة الجادرية بحسب ما نقلت صحيفة كويتية حيث ذكرت أن جواد نصرالله سافر منذ 3 أسابيع إلى طهران حاملاً رسالة خاصة من والده إلى المرشد الأعلى علي خامنئي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في ” فيلق القدس ” أنه ” بسبب الاختراقات الكبيرة للأجهزة الاستخبارية الأمريكية والإسرائيلية، طلب قائد “فيلق القدس” الفريق الركن إسماعيل قآني من حسن نصرالله ألا ينقل أي رسائل حسّاسة للقيادة الإيرانية إلا عبر أشخاص يثق بهم.وقد التقى نجل الامين العام لحزب الله عدداً من المسؤولين الإيرانيين قبل أن يسافر إلى العراق لنقل رسالة من والده إلى قادة الفصائل العراقية الموالية لإيران، وكذلك لزيارة كربلاء والنجف ومحاولة لقاء المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني.




وتعليقاً على هذا الخبر، غرّد جواد نصرالله عبر “تويتر” قائلاً “تدرّج الأحداث التي تعمّد أذيال الأمريكي ومواقعه ذكرها حتى الوصول إلى خبر محاولة الاغتيال يدلّ على الإفلاس الأمريكي الصهيوني وتفاهة ما ينشرون والناشرون. وخبر النجاة من محاولة القتل هي أمانيهم لا غير. وسبحان الله صدف التوافق مع المنجمين!!! شغل ساذج كله ولا يستحق أكثر من هذا “.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أدرجت اسم محمد جواد حسن نصرالله ( 30 عاماً ) على لائحة الإرهاب، وهو متزوج ولديه 4 أولاد، ويُقيم في الضاحية الجنوبية.وهو الابن الثاني لنصرالله بعد شقيقه البكر هادي الذي قُتل في مواجهة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان عام 1997.ويعدّ جواد قائداً بارزاً في إحدى الوحدات الخاصة في حزب الله، ويتولّى التنسيق مع فيلق القدس وحركة حماس.

القدس العربي