//Put this in the section //Vbout Automation

بعد غياب دام 18 عاماً.. نجاة الصغيرة تظهر في الشارع بالنقاب وتثير تفاعلاً واسعاً

ظهرت المطربة المصرية المعتزلة نجاة الصغيرة في صورٍ نادرة صدمت محبيها، وهي المرة الأولى منذ إعلان اعتزالها الفن عام 2002، إذ خرجت بسبب تصدع منزلها الذي دفع بها إلى النزول إلى الشارع.

الفنانة المعتزلة كانت تقيم في واحدة من أشهر العمارات بحيّ الزمالك في العاصمة المصرية القاهرة، وهي عمارة الشربتلي، ‏التي تصدعت نتيجة هبوط أرضي مفاجئ بسبب مشروع مترو الأنفاق.‏




فيما تلقت الفنانة على غرار سكان العمارة أوامر بإخلاء العقار حفاظاً على أرواحهم، وظهرت الفنانة وهي منتقبة ورفضت الإدلاء بأي تصريحات إعلامية أو الإفصاح عن هُويتها للصحفيين.‏

وسائل إعلام محلية قالت إن الفنانة قررت ارتداء نقاب أو قطعة من القماش على وجهها منذ ما يقرب من 4 سنوات، من أجل عدم تعرّف الناس عليها، خاصة بعد أن تغير شكلها بسبب التقدم في العمر.

الفنانة المصرية المعتزلة نجاة الصغيرة/مواقع التواصل الاجتماعي

حقيقة ارتداء النقاب: فيما كشف الناقد الفني طارق الشناوي لاحقاً حقيقة ارتداء المطربة نجاة الصغيرة النقاب بعد ظهورها أمام عمارة الزمالك المائلة.

قال الشناوي من خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حضرة المواطن”، الذي يقدمه الإعلامي سيد علي عبر شاشة قناة “الحدث اليوم” الفضائية، إن نجاة الصغيرة تسكن في عمارة الزمالك بالطابق الخامس، مشيراً إلى أنه كان يتردد على تلك العمارة في الطابق الأول، حيث كانت تسكن مدام كوثر شفيق أرملة عز الدين ذو الفقار.

مضيفاً أن تركيبة نجاة الصغيرة تميل إلى أنها عندما تكون بشارع لا تريد أن يعرفها أحد، وهذه تركيبة يجب أن تُحترم لكنها لم ترتد النقاب، والدليل على ذلك أغنية “كل الكلام” التي طرحت منذ عامين لعبدالرحمن الأبنودي وحديث المخرج هاني لاشين أنه يصورها فكيف كان سيصورها وهي ترتدي النقاب.

جدل على تويتر: الصورة المنتشرة للفنانة نجاة أثارت صدمة محبيها خاصة بعد سنوات من غيابها، إذ قال المستخدم (وائل) معلقاً على صورة الفنانة المعتزلة: “الفنانة نجاه الصغيرة من متضرري عمارة الزمالك قاعدة بنقابها على كرسي بلاستيك تحت العمارة.. مش لايقة عليكي الإهانة في آخر أيامك يا نجاة”.

فيما قالت المستخدمة (لوليتا): “حرام هذي الجوهرة تجلس بالشارع بهالحر”.

صفحة مخبرة الفنانين قالت في تغريدة عن الحادثة: “نجاة الصغيرة بلا مأوى ولا سكن بعد مرور الزمن وسنوات النجاح، الفنانة الكبيرة نجاة الصغيرة مُعرضة لعدم وجود مأوى ومسكن لها، حيث شوهدت الفنانة الكبيرة تجلس في الشارع بجوار محل إقامتها في عمارة الشربتلي بالزمالك، وذلك بعد أن تم إخلائه لتعرضه لهبوط أرضي بسبب أعمال حفر مترو الأنفاق”.

يشار إلى أن نجاة من أشهر الفنانات بين خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، وهي شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني، ومن أشهر أفلامها “الشموع السوداء” مع صالح سليم، و”ابنتي العزيزة” من بطولة رشدي أباظة، و”7 أيام في الجنة” مع حسن يوسف.

عربي بوست