//Put this in the section //Vbout Automation

“مللنا منك، منفصل عن الواقع”.. آلاف الإسرائيليين ينتفضون ضد نتنياهو بسبب تعامله مع كورونا وتهم الفساد

شهدت مدن إسرائيلية عدة السبت 25 يوليو/تموز 2020، تظاهرات غاضبة لآلاف الإسرائيليين الذين طالبوا باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على خلفية “إدارته السيئة لأزمة فيروس كورونا، إضافة إلى تهم الفساد التي تواجهه”.

المحتجون رفعوا لافتات كتب عليها “فاسد، مللنا منك”، و”منفصل” عن الواقع، و”أين الأخلاق؟ القيم؟ يا للخسارة”. وطالب المتظاهرون باستقالة نتانياهو، المتهم بالفساد والغش وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا.




كما انتقدوا القانون الذي أقر هذا الأسبوع ويعطي الحكومة صلاحيات خاصة لمكافحة كوفيد-19 حتى حزيران/يونيو 2021، عبر خفض الرقابة البرلمانية على قرارات الحكومة.

صحيفة “هآرتس” العبرية (خاصة) قالت إن قرابة 5 آلاف تظاهروا أمام مقر إقامة نتنياهو فيما تظاهر نحو ألف أمام منزله في مدينة قيصارية.

وأضافت أن نحو 250 تقاطعاً بأنحاء البلاد شهدت احتجاجات مماثلة ضد نتنياهو.

الشرطة الإسرائيلية نشرت بكثافة عناصرها المجهزة بأدوات مكافحة الشغب، ومنها سيارات المياه العادمة، حسب ما أوردته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية (خاصة).

بدوره، هاجم نتنياهو القناة (12) العبرية (خاصة)، في منشور له عبر “فيسبوك”، لكيفية تغطية القناة للاحتجاجات، واتهمها بـ”التغطية المنحازة ضده وتجاهل التهديدات التي يتعرض لها وعائلته بالقتل”.

منذ نحو شهرين، يتظاهر إسرائيليون أسبوعياً، وفي بعض الأحيان أكثر من مرة خلال الأسبوع الواحد، للمطالبة باستقالة نتنياهو.

في 13 يوليو/تموز الجاري، أظهرت نتائج استطلاع للرأي، أجرته القناة “13” العبرية (خاصة)، أن 75% من الإسرائيليين “غير راضين” عن أداء حكومة نتنياهو، خلال أزمة كورونا.

يأتي ذلك فيما يواجه رئيس الوزراء اتهامات بـ”الفساد”، حيث عقدت المحكمة المركزية في القدس المحتلة، ثاني جلسات محاكمة نتنياهو، في 19 يوليو/تموز الجاري، بتهم تشمل “الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال” في 3 قضايا فساد.

في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أعلن المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، قراره تقديم لائحة اتهام رسمية ضد نتنياهو.

وحسب تقديرات نشرتها الصحف الإسرائيلية، يُتوقع أن تستغرق محاكمة نتنياهو بين عامين إلى ثلاثة.

وسجلت إسرائيل رسمياً أكثر من 60 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد و455 وفاة، ورصدت مؤخراً أكثر من ألف إصابة جديدة.

ويطال الاحتجاج أيضاً الشق الاقتصادي لأزمة وباء كوفيد-19، إذ يتهم عدد من الإسرائيليين العاطلين عن العمل، أو ذوي الموارد المحدودة، الحكومة بالتقاعس عن مساعدتهم.