//Put this in the section //Vbout Automation

جنبلاط: كنتُ مؤيداً لسدّ بسري قبل معرفة كوارثه

نقل موقع المدن عن رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط قوله حول “سد بسري” “نعم، كنت مؤيداً للسد، ولم أكن اعلم بنتائجه الكارثية”.

وقال الموقع في تقرير إن جنبلاط يستند في موقفه على مجموعة عوامل جديدة، علمية بالأساس، وبيئية أيضاً، لا تدخل فيها الحسابات السياسية. ولو أنها تتقاطع حكماً مع مطالب شعبية يقوم بها ناشطو المجتمع المدني والناشطون البيئيون، بهدف وقف تنفيذ المشروع.




وأضاف الموقع أن موقف جنبلاط، أوضحه علمياً أثناء زيارته الى اقليم الخروب، اليوم الجمعة. تناول جنبلاط موضوع “سد بسري”، فقال: “صحيح أننا كنا في البداية من المؤيدين للسد، تحت شعار أن بيروت بحاجة للمياه، لكن تبين من خلال حملات المجتمع المدني وبعض الدراسات أن هذا السد سيشكل خطراً بزلزال نتيجة تجميع 500 مليون متر مكعب أو أكثر فوق أرض زلزالية.

وثانياً، أن المياه ستلتقي مع مياه الليطاني المسرطنة، ومن ثم تمر في النفق إلى بيروت، وهذا يعني أننا نسمم كل أهل بيروت والضاحية، وثالثاً لا ثقة على الإطلاق بإدارة هذه الدولة وهذا العهد في أي مجال، لأن سد المسيلحة وغيره أثبتوا الفشل الذريع والسمسرة الغريبة العجيبة”.

الجديد