//Put this in the section //Vbout Automation

ثانوية روضة الفيحاء توضح بشأن الصرف التعسفي لموظفيها

أرسلت إدارة ثانوية روضة الفيحاء في طرابلس رداً توضيحياً على الخبر الذي نشره بيروت أوبزرفر بعنوان “ثانوية روضة الفحياء: تفنيش وتشبيح.. إلى متى؟، قائلةً إنه من المؤسف نشر مثل هذه الافتراءات من دون العودة إلى أصحاب العلاقة واستيضاح الأمر منهم.

وأشارت إلى أن ثانويّة روضة الفيحاء تتبنى نهجاً مؤسساتياً، وهي لا تخضع لحكم الشخص ولو كان المدير العام، ولذلك فإنّ موقع الإدارة العامة هو الموقع التنفيذي الأول في المؤسسة ولكنه في النهاية ينفذ الرؤى الإدارية والتربوية بتواصل وتشاور مع مجلس الأمناء الذي يمثل مجتمعاً السلطة الأعلى في المؤسسة.




وأضافت إلى أن ما ورد من أرقام حول مجموع المنتهية خدماتهم من المدرسة (150) عارٍ تماماً عن الصحة، فعدد المعلمين منهم لا يتجاوز 37، وأمّا الحديث عن الصرف التعسفي فهذا محض افتراء.

وختمت “إن إدارة الروضة تعمل في وضح النهار وليس لديها ما تخفيه، وهي قد دأبت على معالجة الأزمة الاقتصاديّة بشفافيّة وحكمة، وتضع نصب عينيها أولويتين: الأولى المحافظة على استمرار المؤسسة وعلى مستواها التعليمي الرائد، والثانية معالجة تداعيات الأزمة بأقلّ الخسائر الماديّة والمعنويّة مع حفظ حقوق أسرتها التعليمية وموظفيها حتى المستقيلين منهم، الذين سيتم الاستمرار بتعليم اولادهم مجاناً لمدة أقلّها ٣ سنوات علماً أن الروضة هي من المؤسسات العشرة الأولى في تسديد مستحقاتها لصندوق التعويضات على مستوى لبنان.”