شينكر: يُصرّون على ٣ معامل للكهرباء ليستفيدوا مالياً!

كانت لمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر خلال الساعات الأخيرة سلسلة مواقف تؤكد المؤكد حيال نظرة واشنطن والمجتمع الدولي للوضع اللبناني، فهو إذ رأى في الحديث عن “مفاوضات” بين الحكومة اللبنانية وصندوق النقد الدولي توصيفاً فيه شيء من “المبالغة” باعتبار أنّ ما يجري راهناً هو كناية عن مجرد “محادثات لم تتطور لبلوغ مرحلة المفاوضات”، أعرب شينكر في ندوة إلكترونية عقدها مع حلقة ضيقة من الإعلاميين اللبنانيين عن أسفه لكون حكومة دياب “لم تبذل جُهداً يُذكر للمضي بالأشياء قدماً، ولعلّ ذلك نتيجةً لوجود ائتلاف من حلفاء “حزب الله” معارض بشدة للإصلاحات لأنها تقوّض قدرة الحزب على الاستفادة من المؤسسات المالية اللبنانية”، مشيراً في المقابل إلى وجود تناغم بين الموقف الأميركي والموقفين الفرنسي والبريطاني حيال الأزمة اللبنانية. وأضاف: “عمر الحكومة اللبنانية 140 يوماً ولكنها لم تقم بأي تقدم فعلي ملموس نحو تطبيق الاصلاحات أو اللجوء إلى برنامج من صندوق النقد الدولي، لا يبدو أنّ هذه الحكومة تشعر بأنها أمام حالة طوارئ”، لتبرز في سياق تطرق شينكر إلى كون حكومة دياب “لا تبدو جدية بشأن الإصلاحات وسلوكها لا يوحي بالثقة للشركاء الدوليين”، إضاءته على تعاطي هذه الحكومة مع ملف معمل سلعاتا للكهرباء من دون أن يسميه، مشيراً بكل وضوح إلى أنّ “الإصرار على 3 معامل للكهرباء هو لكي يتمكنوا من توظيف أصدقائهم والاستفادة مالياً من الموضوع”.