//Put this in the section //Vbout Automation

هذا ما يستوجبه الإعتراف بدور السعودية في الإنقاذ

قالت أوساط معارضة بارزة لـ “السياسة” انه يفترض بالمسؤولين اللبنانيين والحكومة المبادرة إلى تصحيح المسار مع السعودية وفتح صفحة جديدة في العلاقات قائمة على ترسيخ دعائم الثقة المتبادلة.

فقد جاء الاعتراف الرسمي بالدور العربي في انقاذ لبنان واضحاً وجلياً، من خلال ما أعلنه المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم من دارة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد البخاري، بأن “المملكة العربية السعودية هي المفتاح للتعاطي مع الدول العربية، وننظر إليها على أنها الشقيق الأكبر”.




وهذا ما اعتبرته أوساط معارضة بارزة في قولها لـ “السياسة”، بأنه “بمثابة تأكيد على أن من ينقذ لبنان من أزمته المتفاقمة، هم الأشقاء العرب وفي مقدمهم المملكة، الأمر الذي يفترض بالمسؤولين اللبنانيين والحكومة، المبادرة إلى تصحيح المسار مع السعودية، وفتح صفحة جديدة في العلاقات قائمة على ترسيخ دعائم الثقة المتبادلة، والكف عن استخدام لبنان من قبل حزب الله وجماعات إيران ونظام بشار الأسد، منصة للتهجم على السعودية والدولة الخليجية”.

إلى ذلك، علم أن سفير لبنان في واشنطن سوف يسلّم في الساعات المقبلة رسالة من الخارجية اللبنانية إلى الخارجية الأميركية تطلب إعفاء لبنان من عقوبات يفرضها قانون قيصر وتتعلق بالكهرباء والترانزيت والمنتجات الزراعية.

السياسة