//Put this in the section //Vbout Automation

تبخر «المازوت» يهدد بالانقطاع عن «الإنترنت»

تتعاظم التراجعات المعيشية والاقتصادية عموما، وتنشط التحركات الشارعية، وبعد اقتحام ناشطين لمبنى وزارة الشؤون الاجتماعية لمطالبة الوزير رمزي مشرفية بالاستقالة الفورية على خلفية اعتداء حراسه على المحامي الناشط واصف حركة، توجهت مجموعة أخرى الى مكتب وزير الطاقة ريمون غجر مطالبة إياه بالاستقالة ايضا، لفقدان مادة المازوت من الأسواق وتخزينها في البقاع لحساب احد الوزراء تمهيدا لتهريبها الى سورية، بحسب صحيفة «النهار» البيروتية عن احد زعماء الأحزاب.

وإذا كان فقدان «الفيول اويل» فرض نوعا من التقنين القاسي على إمداد الكهرباء، فإن «تبخر» مادة المازوت، كما يقول الوزير غجر، أفضى الى فرض التقنين على مولدات التيار في الأحياء والمباني والشركات ومحطات ارسال الهاتف الخليوي والإنترنت التي يستأجرها لبنان عبر مقدمي الخدمات من مصر وقبرص وتركيا، التي تؤمن ربطه بالشبكة العنكبوتية «الإنترنت».