//Put this in the section //Vbout Automation

المئات يحاولون اقتحام مقر إقامة نتنياهو!.. “ضاقوا ذرعاً بالفساد” والشرطة تتصدّى لهم

حاول مئات المتظاهرين في شارع بلفور بالقدس الغربية، مساء الثلاثاء 14 يوليو/تموز 2020، اجتياز الحواجز الشُّرطية أمام مقرّ إقامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بحسب وسائل إعلام عبرية.

حيث تظاهر نحو ألفي إسرائيلي أمام مقر إقامة نتنياهو، تنديداً بـ”الفساد الحكومي والأوضاع الاقتصادية المتردّية”.




مئات المتظاهرين في إسرائيل: فيما نشرت وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفة “يديعوت أحرونوت” والقناة “13” (خاصة)، مقاطع فيديو تظهر مئات المتظاهرين وهم يحاولون اجتياز الحواجز باتجاه مقر إقامة نتنياهو، فيما تتصدى الشرطة لهم.

ونظّم المظاهرة نشطاء حركة “الرايات السوداء”، التي قادت خلال الأشهر الأخيرة احتجاجات عديدة لمطالبة نتنياهو بالاستقالة؛ بسبب تهم فساد تلاحقه.

حيث حمل المتظاهرون أعلام إسرائيل ورددوا هتافات، منها: “المال والسلطة هما عالم الجريمة”، و”هذه دولتنا وليست دولة نتنياهو”.

قالت “أفيفا”، وهي متظاهرة (63 عاماً): “ضقنا ذرعاً، وما عدنا نتحمل، ليس من الممكن السيطرة على الدولة من طرف رئيس منظمة إجرامية (تقصد نتنياهو)، يهتم فقط بنفسه وبالمحيطين به”.

الآلاف يعانون في إسرائيل: فيما نقلت القناة “12” (خاصة) عن “تسفي فردي”، وهو متظاهر (90 عاماً) قوله: “تشغلني معاناة مئات الآلاف الذين ليس لديهم ما يأكلونه. أما نتنياهو وجميع عصابته فلا يشغلهم شيء”.

وتجمع العشرات من مؤيدي نتنياهو في الجهة المقابلة للمظاهرة المناهضة له، مع تواجد شُرطيّ مكثف.

إلى ذلك يعاني مئات آلاف الإسرائيليين من تداعيات اقتصادية شديدة، جرّاء تفشي فيروس “كورونا”، الذي ألقى بنحو 850 ألفاً منهم في دائرة البطالة، حسب معطيات رسمية.

إصابات سابقة في صفوف المتظاهرين: يُذكر أن 6 إسرائيليين أصيبوا الإثنين في إخلاء الشرطة وطواقم البلدية الإسرائيلية لمحتجين، قبالة منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في القدس الغربية.

قال موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإخباري الإسرائيلي، إن “عناصر الشرطة ومفتشي البلدية اشتبكوا مع متظاهرين، أثناء قيامهم بإخلاء موقع احتجاج للمرة الثانية، بالقرب من منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو”.

أضاف: “أظهرت لقطات فيديو مشهد استخدام المفتشين القوة، وهم يخلون معدات ويواجهون المحتجين”. وأشار إلى أن 6 محتجين أصيبوا خلال عملية الإخلاء.

والاحتجاج هو جزء من فعاليات حركة “الأعلام السوداء” التي نظمت خلال الأشهر الأخيرة، العديد من الاحتجاجات لمطالبة نتنياهو بالاستقالة بسبب تهم الفساد.

فيما تنظر المحكمة المركزية الإسرائيلية بالقدس الشرقية، في لائحة اتهام موجهة لنتنياهو، تشمل تهم الاحتيال والرشوة وإساءة الأمانة، وهي تهم قد تقوده إلى السجن في حال إدانته من قِبل المحكمة العليا الإسرائيلية.