//Put this in the section //Vbout Automation

ترامب يتراجع عن ترحيل أكثر من مليون طالب أجنبي.. رضخ لضغوط 60 جامعة أمريكية

ألغت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء 14 يوليو/تموز 2020، قراراً كان من شأنه تجريد آلاف الطلاب الذين يتلقون تعليمهم في الجامعات الأمريكية من تأشيرة التواجد في الأراضي الأمريكية، يتعلق الأمر بالطلاب الذين تنظم مؤسساتهم التعليمية فصولاً دراسية لا  تتطلب الحضور شخصياً في فصل الخريف، وتنقل دوراتهم على الإنترنت، بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفق تقرير لصحيفة “د هيل” الأمريكية، الثلاثاء، فإن هذه الخطوة تأتي بعد أن أثار إعلان القرار، الأسبوع الماضي، سلسلةً من الدعاوى القضائية، بدءاً بدعوى رفعتها هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، تليها الكليات العامة في كاليفورنيا، ثم تحالف من 17 ولاية.




إذ أعلن القاضي أليسون بوروز، قاضي المقاطعة الفيدرالية في بوسطن، والذي كان من المتوقع أن يستمع لدفوعات الجامعات التي رفعت دعوى ضد الرئيس، عن القرار المفاجئ في بداية إجراءات المحكمة يوم الثلاثاء.

بوروز قال في قاعة المحكمة “لقد أبلغني الطرفان أنهما توصلا إلى قرار”، مضيفاً “سيبقى الوضع كما هو”.

60 دعوى: الأسبوع الماضي، قدّمت نحو 60 جامعة أمريكية وثيقة تؤيد فيها دعوى قضائية رفعتها جامعتان أخريان، سعياً لوقف تنفيذ قرار أصدرته إدارة ترامب بمنع الطلبة الأجانب من البقاء في البلاد إذا لم تنظم المؤسسات التعليمية فصولاً دراسية تتطلب الحضور شخصياً في فصل الخريف.

رفعت الدعوى جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، يوم الأربعاء الماضي، أمام محكمة اتحادية في بوسطن.

كما شارك في تقديم الوثيقة 59 جامعة، منها سبع من أشهر وأقدم الجامعات الأمريكية، وقالت فيها إنها تستند إلى التوجيهات الاتحادية السارية خلال فترة الطوارئ، وتسمح للطلبة الأجانب بحضور الدورات عبر الإنترنت خلال الجائحة.

وأضافت: “حالة الطوارئ مستمرة، ومع ذلك تغيرت سياسة الحكومة فجأة وبشكل جذري”، ما أثار الفوضى في استعداداتها “وتسبب في ضرر واضطراب كبير”.

أكثر من مليون طالب: بلغ عدد الطلبة الأجانب الذين يدرسون في مؤسسات التعليم العالي في الولايات المتحدة حوالي 1.1 مليون طالب في السنة الدراسية 2018-2019، وفقاً لتقرير أعدته وزارة الخارجية ومعهد التعليم الدولي.

يمثل هذا العدد 5.5% من الطلبة المسجلين في التعليم العالي بالبلاد.

كما تحاول الحكومة الأمريكية دفع المدارس والجامعات لفتح أبوابها من جديد بحلول الفصل الدراسي في الخريف. وقد أعلنت جامعة هارفارد أنها ستنظم كل الدراسات عبر الإنترنت في هذا الفصل الدراسي.