//Put this in the section //Vbout Automation

وزير الطاقة ريمون غجر: لست من “التيار” ولا امثله.. لولا تدخلي لكان البلد في العتمة!

“في حال قررت سوناطراك عدم إرسال المزيد من الفيول سنواجه العتمة”، هذا ما أعلنه وزير الطاقة ريمون غجر، مشيرا إلى “أن الفيول الذي تم فحصه هو غير مطابق للمواصفات و”سوناطراك” ستتوقف نهاية العام ولن تجدد العقد”.

وعن البديل، أكّد غجر “أننا أنجزنا دفتر الشروط لاجراء مناقصة عالمية لتزويد لبنان بفيول كهرباء لبنان”.




وفي ملف الفيول المغشوش، لفت وزير الطاقة في حديث تلفزيوني، إلى أنّه لا يمكن الكلام عن فيول مغشوش في ملف باخرة سوناطراك بل مواصفات للعينات النفطية مطابقة او غير مطابقة”.

وكشف أنّ “الدولة اللبنانية حاولت حجز باخرة ثانية لسوناطراك فأرادت سحبها وعندها حاولت التدخل لتصحيح هذا الموضوع من خلال التواصل مع فخامة الرئيس. ولولا تدخلي في موضوع سوناطراك لكان البلد في العتمة اليوم”.

وعن التعيينات، قال: “شكلت لجنة علمية لمقابلة المرشحين لتولي مناصب مجلس ادارة الكهرباء وتمّت المقابلات من دون معرفة انتمائهم الديني”.

وأوضح أنه اختار أول 3 مرشحين من كل طائفة لمجلس ادارة كهرباء لبنان بعدما خضعوا للمقابلات ورفعت الأسماء الى مجلس الوزراء وتوصياته كانت اختيار الاول من كل طائفة. وقال: “”أعضاء مجلس ادارة كهرباء لبنان غير متفرّغين وبالتالي لا يخضعون لآلية التعيينات وهم يتقاضون 100 ألف ليرة مقابل كل جلسة أي 400 ألف ليرة شهرياً”.